تعلن شبكة الحدود إدارةً وكتاباً ومراسلين وخبراء ومحررين وعمال نظافة والحارس أبو محمد الذي زار مكاتبنا لتحصيل فاتورة الكهرباء للشهر الحالي وقرأ عنوان المقال أثناء كتابته وطلب منا ذكر اسمه أيضاً لعلَّه يخرج من المولد ببعض الحمّص، نعلن تأييدنا الشامل ودعمنا التام لإمارة قطر العزيزة، وذلك عقب رؤيتنا الهدايا التي توزعها لمحبيها وداعميها.

وقال رئيس تحرير شبكة الحدود، عصام البلَّواصي، إنَّ تعديلات كبرى ستُجرى على الموقع لإظهار دعمه لقطر “لا أدري ما الذي كنا نفكر به عندما اخترنا اللونين الأبيض والأسود لتصميم الموقع، لكنَّنا عُدنا إلى رشدنا الآن، وفور استلامنا أوَّل هديَّة، سنجعله بلون المجد، لون العظمة، العنَّابي، لون قطر. كما سنستبدل شعارنا بصورةٍ لتميم المجد نضعها أعلى صفحات الموقع كلّها، ونفتتح قسماً خاصَّاً لتأليف وإنتاج أغان وطنية قطرية ونظم المقالات والأخبار والأشعار لتميم المجد وإنجازاته”.

وأكَّد رئيس التحرير على ثقته بسعة صدر القائد البطل تميم المجد أطال الله عمره ومدَّ ظلَّه الطويل أصلاً “فما ذكرنا اسم تميم المجد بسوء أو كتبنا عن انتهاك حقوق العمال في قطر، إلا لطيشنا ورعونتنا، وسأشرف بنفسي على حذف أي مقال أو عبارة أو نكتة نُشرت عن قطر وسخرت منها منذ إطلاق الحدود وحتى اللحظة مهما استهلك الأمر من جهد في البحث والتنقيب، سنمحوها ونحن نؤنّب أنفسنا على ما فعلنا”. (بإمكانكم قراءتها من هنا قبل مسحها جميعاً)

من جانبه، أشار الكاتب أميه الشبلمون إلى زُهد فريق الكتاب “لا نريد طائرات وساعات ثمينة وسيجاراً كوبياً وباقي الهدايا الثمينة التي تُمنح للرؤساء والقادة كإردوغان، فمع أنَّنا سنفرح بالتأكيد إن حصلنا عليها، إلا أنَّنا نقبل بسرورٍ ٢٠٠ دولار لكل كاتب على المقال وسداد إيجار بيت لشهر واحد”.

لإسكات فريق عمل الحدود وكبح حماسه للحصول على الهدايا من قطر، بإمكانك التبرع من خلال هذا الرابط، أو هذا الرابط، أو هذا الرابط، ليستمر بالعمل كما يجب.

مقالات ذات صلة