هيثم جندي – مراسل الحدود لشؤون الإفلات من العقوبة

اضطر القاضي سليم زمبليط لحبس الشاب شامل الفردوغ الذي أقدم على اغتصاب فتاة، بعد أن تعذّر عليه تطبيق القانون الذي يُتيح له الزواج من ضحيّته والإفلات من العقاب، نظراً لزواجه من أربع ضحايا سابقات.

وقال سليم إنه تعاطف مع شامل وحاول جاهداً العثور على ثغرات قانونية تساعده على الإفلات من العقاب “فهو شاب خلوق لم يرض أن تُرمى ضحاياه في الشارع ليُقتلن بجريمة شرف أو يُعاد اغتصابهن، فتزوجهن ليستُر عليهن، غير آبهٍ بنظرة المُجتمع لمن يتزوّج فتاة مُغتَصبة أو للمصاريف الكثيرة المُترتبة على ذلك”.

وأضاف “سامحه الله، لقد تسرّع باغتصاب فتاة أُخرى، بدلاً من الاكتفاء بالتحرّش بها كما يفعل الشباب العاقلون، والآن سيقبع بالسجن مع المُجرمين من القتلة واللصوص والنشالين والمحتالين الذين أصدروا شيكات بدون رصيد”.

وأكّد سليم أن حبس شامل سيكون مؤقتاً “إلى أن يُكمل إجراءات تطليق إحدى زوجاته، أو تُقدم إحداهن على الانتحار أو يوصي أحد أفراد أُسرته بقتلها بجريمة شرف، فيُصبح لديه شاغر في دفتر العائلة ويتمكّن من الزواج مُجدّداً”.

مقالات ذات صلة