خاص وحصري: أسئلة مسربة لامتحان التوجيهي في الثقافة العامة | شبكة الحدود Skip to content

امتحان الثانوية العامة الأردني في اللغة الانجليزية يحصل على علامة ٦٥%

image_post

حصل امتحان اللغة الإنجليزية في امتحانات الثانوية العامة في الأردن على علامة ٦٥%، وذلك عندما قام المصحح بتصحيح الامتحان نفسه والأسئلة الموجودة فيه إضافة إلى إجابات الطلاب.  وتبين أن بعض الطلاب حصلوا على علامات متدنية نظراً لكون إجاباتهم الخاطئة مختلفة عن الإجابات الخاطئة النموذجية التي حددتها الوزارة.

وفاقت صعوبة الأسئلة لهذا العام أسئلة العام الماضي، وذلك نظراً لاعتماد الإجابات النموذجية هذه السنة على أخطاء أكثر تعقيداً من امتحانات السنوات السابقة. ويعتمد الطلاب عادةً في دراستهم على أسئلة السنوات السابقة بدلاً من قراءة الكتب الإنجليزية التي نادراً ما تواكب المتغيرات التي تطرأ على اللغة الإنجليزية في وزارة التربية والتعليم.

وأدى عدم تماشي اللغة الإنجليزية الإنجليزية مع اللغة الإنجليزية في وزارة التربية والتعليم إلى تغيير عدد من النظريات العلمية نظراً لسوء ترجمة الكتب من اللغة الانجليزية. وهو الأمر الذي قد يؤدي إلى اختلاف تفاصيل نظريات النشأة والتطور والفيزياء الكمية في الأردن عنها في باقي  أنحاء العالم.

إذا الشعب يوماً أراد الحياة

Image

Loading ... Loading ...

منوعات

إقرأ مقالًا عشوائيًا

دراسة أردنية: ١٧ عاماً مرت منذ ١٩٩٨

image_post

“الأردن أول دولة تقوم بدراسة بهذه الأهمية”

 عمان — توصلت دراسة نشرتها جامعة أردنية مؤخراً إلى أن ١٧ عاماً قد مرت منذ عام ١٩٩٨**. و بحسب تقرير يوضح نتائج الدراسة قامت بإصداره دائرة الإحصاءات العامة فإن القائمين على الدراسة يتمتعون بمؤهلات فريدة من نوعها من حيث أن الواسطات التي أوصلتهم إلى مواقعهم المهنية كانت على قدر كبير من النزاهة والدقة والعملية والشفافية.

وتشير أهم نتائج الدراسة إلى أن هناك ٣٦٥ يوماً و١٢ شهراً في السنة الواحدة، إضافة إلى تأكيد وجود ٥٢ أسبوعاً في العام الواحد، كما وتمتاز نتائج الدراسة بكونها عالمية وغير محصورة في أي دولة عربية.

وقال الناطق الرسمي باسم الجامعة أن نتائج الدراسة ستستخدم في الإعداد للموازنة العامة لعام ٢٠١٧. وأوضح لمراسل الحدود: “الأردن هو أول دولة في المنطقة ينجز دراسة بهذا الحجم وهذه الأهمية”، مؤكداً توجه الحكومة الجديد لإنفاق أموال الضرائب على المزيد من الدراسات المهمة والمفيدة في المستقبل، بدلاً من تعيين المزيد من العاملين بحسب الكوته الاقليمية.

كما أشار الناطق الرسمي إلى أن الحكومة ستشكل لجنة للوقوف على تفاصيل الدراسة وإيجاد المجالات التي يمكن تطويرها في ضوء هذه النتائج الجديدة.

وأضاف أحد المسؤولين إن الحكومة تعمل حالياً على تمويل دراسة مفصلة للأيام والساعات، بالإضافة إلى أبحاث لمعرفة كيفية طيران الطائرة ولماذا لون السماء أزرق.


**تنويه: تود شبكة الحدود الإخبارية التنويه إلى أن الخطأ في الجمع ورد من المصدر.