نعم، ثوري أيتها العورة ضد المساواة في الميراث بينك وبين الرجل | شبكة الحدود

نعم، ثوري أيتها العورة ضد المساواة في الميراث بينك وبين الرجل

Share on facebook
Share on twitter
Share on whatsapp
Share on email

بقلم أم جعفر – مع شكر خاص لأبو جعفر

إنها الثانية عشرة والنصف ظُهراً، خرجت من مطبخي، مُستغلَّةً غياب ولي أمري أبو جعفر، لأستنشق بسرعة بعضاً من الهواء العليل في غُرفة الجلوس، قبل العودة ثانية إلى المطبخ لأُعدَّ له الطعام له قبل مجيئه.

كُنت في غاية القلق، ليس لأنني مُحتارة فيما أطبخ له هذا اليوم، بل لأن الحيرة تعني التأخير، وذلك يعني أن يحضُر قرّة عيني ولا يجد الطعام اللذيذ الساخن في انتظاره على الطاولة ليأكله، فأُضطرَّ لأكل أحذيته وعصيّة وسياطه. فكّرت بذلك، قبل أن تقع عيني على التلفاز، وقلت لنفسي، حسناً، أعلم أنه حرام على النسوة، ولكن الضرورات تُبيح المحظورات، ولا ضرورة أكبر من إطعام أبو جعفر.

أمسكت جهاز التحكّم عن بعد بقلق وريبة، إذ لم يسبق لي أن شغّلت التلفاز منذ أن ضربني أبو جعفر ونهاني عن مشاهدته قبل أعوام، شغّلته ورحت أُقلّب القنوات، وياللمُصيبة، ما الذي أراه؟ أيُعقل ذلك؟ ما الذي يفعلنه؟ لقد رأيت نساء خرجن إلى الشارع وأخذن يصرُخن بأعلى أصواتهن فيما تبدو أنها مُظاهرة. صعقت من هول المشهد، ورميت الريموت أرضاً ونسيت أمر الطبخ من هول ما رأيت.

أيُعقل أن يحصُل هذا في القرن الواحد والعشرين! بعد كُل الجهود التي بذلها أبو جعفر ورفاقه في ساحات الوغى، ومُحاربتهم للرذيلة ونشرهم للفضيلة، هل اقتربت الساعة؟ لقد شعرت بالدم يغلي في عروقي من شدَّة الغضب، قبل أن ألحظ شيئاً غير متوقّع، كانت المتظاهرات يهتفن ضد المُساواة ويؤكدن أنّ ذلك مُخالف لشرع الله، وسُرعان ما خرج المُذيع ليزُف البُشرى، إنها مُظاهرة في تونس ضد قوانين جديدة تمنح المرأة المُساواة في الإرث، وتُعطيها حقَّ الزواج بغير المُسلم.

تالله إني تمنّيت لو أنَّني معهنَّ في الشارع، فقد آن لنا نحن النساء الصابرات المُؤمنات المُرابطات خلف المجلى أن نخرج من مطابخنا إلى الشارع، لنقف صفّاً واحدا خلف الرجال نُدافع عن حقوقهم الشرعيّة، ولا نُبارح أماكننا حتى يعود الحقُّ لأصحابه.

إن الخروج على هذه القوانين فرض عين على كُل امرأةٍ مؤمنة، وإلا فإننا قد نخسر السيادة على مطابخنا وحمَّاماتنا، ونُرمى في الشارع كاسياتٍ عاريات لنعمل كالرجال دون أن نجد فحلاً يؤدِّبنا ويقوِّمنا.

دبَّ الحماس في أوصالي وبدأت أُشارك تلك النسوة صرخاتهن، لقد كانت نشوة كتلك التي تشعر بها النسويَّات الفاسقات. ولا أجد في ذلك حرجاً، فأنا استخدم أدواتهنَّ لمُحاربتهن. أجل، وأنا سأثور أيضاً وأهتف بأعلى صوتي العورة بأنني أمةٌ عورة، وحتى لو كان فتنة، فلا فتنة أشد مما يدعوننا إليه.

وبينما أنا أصرخ وألعن المرأة ويوم المرأة، وإذ بأحدهم يلمس كتفي، نظرت خلفي وإذ بأبو جعفر، يا إلهي! كدت أخرُّ صريعة من هول المصيبة، لكنه ابتسم وقال هامساً، أكملي. فرحت كثيراً أن بعلي يُشاركني نفس الرؤية، إنها المرّة الأولى في حياتي التي يُساعدني فيها عقلي الناقص على اتخاذ قرارٍ صحيح، عُدت للهُتاف مُجدّداً ورحت أقفز من مكاني وصوتي يعلو ويعلو إلى أن صمّ آذان جيراننا العلمانيّين الفاسقين.

ألهذه الدرجة تحبينني يا أُم جعفر، قاطع أبو جعفر هُتافي. بل وأكثر، إنها والله لطامّةٌ كُبرى، وإيماني وضميري يُحتِّمان عليّ ألّا أجلس مكتوفة الأيدي في المطبخ وأنا أرى عرشك وسيادتك على مصيري يُسلبان منك، بأيدي أخواتك اللواتي قد يُنافسنك على الميراث ويتزوّجن على ذوقهنَّ من غير من ترضاه لهن.

بوركتِ من أمةٍ صالحة، والله إنك لنعم الزوجة، حسناً ما رأيكِ بغداءٍ رومنسي لنرتاح سويّاً ونتسامر، قالها أبو جعفر بلكنةٍ ملؤها الحُب، ولكن هول ما قامت به تلك النسوة أنساني أمر الغداء، فلا وقت للطعام في مثل هذه الظروف العصيبة، لنأكل أي شيء من حواضر البيت.

ما كِدت أن أنهي كلامي حتى باغتني أبو جعفر بنطحة قويّة رمتني أرضاً وأسالت الدم من وجهي، ويحكِ أيتها العورة كيف تنسين أمر الغداء،  لم لم تطبخي بدلاً من التفوّه بتلك التُرهات، ومن استشارتكِ أصلاً؟ كيف تجرؤين على التفكير والمُبادرة والاحتجاج قبل أن آذن لكِ؟ ما الذي دهاكِ لتُشغِّلي التلفاز؟ لعنة الله عليكِ يا ناقصة العقل والدين، أين وضعت العصا، أين؟.

السعوديّة تردّ على تدخّل كندا بشؤونها بعرض اللّجوء على الكنديّين الذين يضربون زوجاتهم

image_post

قرّرت المملكة العربيّة السعوديّة منح حقّ اللجوء الإنساني، بشكلٍ استثنائيٍّ، لجميع المواطنين الكنديِّين الذين يضربون زوجاتهم ويعنِّفوهنّ، ردّاً على تدخُّل كندا بشؤونها وانتقادِها اعتقال ناشطات نادَيْن بقيادة المرأة للسيارة وإسقاط ولاية الرجال على النساء والحلِّ عن سمائهن.

وأكّد الناطق باسم الخارجيّة السعوديّة أنه كان أجدر بالحكومة الكنديّة احترام خصوصية المملكة وسيادتها على نسائها “على أي جهة أن تعي أن حريّتها تنتهي عندما تبدأ حريّة الآخرين. حريمنا عرضنا، وشرفنا خط أحمر، سنقطع لسان من يتحدّث عمّا نفعله بهنّ، إنها حريّتنا وحقوقنا سواء أبقينا وصايتنا عليهنّ أو رفعناها أو سمحنا لهنّ بقيادة السيارة أو منعناهنّ عنها أو ضربناهنّ أو أكلناهنّ أو سجنّاهنّ أو قتلناهنّ”.

وأضاف “لقد كنّا متأكِّدين من التهم التي وجّهناها لهنَّ بتلقي دعمٍ خارجي، ولكنّنا لم نكن نعرف على وجه الدقة مصدر الدعم، ومع تصريح الخارجيّة الكنديّة، بات كل شيء مكشوفاً واتضح لنا مصدر المؤامرة”.

وأشار الناطق إلى أن تصريح النظام الكندي يفضح عقدة النقص التي يعانون منها “فهم ليسوا رجالاً بالقدر الذي يؤهّلهم لضرب نسائهم، أو، لعلَّ النساء هنَّ من يضربنهم ويكسرن عيونهم ويجبرونهم على التدخُّل وإبداء رأيهم فيما لا يخصُّهم، أو لعلَّهم يستقوون على الدول البعيدة لأنهم لا يستطيعون السيطرة على نسائهم ويريدون تفريغ كبتهم بدول أخرى”.

وبيّن الناطق أن السعودية ستتصرَّف بما يليق بها كرئيس سابق لمجلس حقوق الإنسان “جميع الكنديّين الذين يتعرّضون لضغوطات من حكومتهم أو تهديد بالسجن أو المحاسبة لتعرُّضهم للنساء مرحبٌ بهم عندنا، وسنمنحهم إمكانية شحن نسائهم معهم مجاناً”.

سندس قطان تهدد شركات مستحضرات التجميل بإجبار خادمتها على أكل منتجاتهم إذا أصرت على وقف رعايتها لها

image_post

هدّدت خبيرة التجميل الفاشنيستا المؤثّرة سندس قطان شركات مستحضرات التجميل بإجبار خادمتها على تناول منتجاتها التي زودتها بها خلال الفترة الماضية، في حال توقفها عن رعايتها وإرسال المزيد من المنتجات والنقود إليها لقاء وضعها صورها على انستجرام.

وقالت سندس إن تنديد الشركات بموقفها من عقود تشغيل العاملات وانسحابها من رعايتها يجافي المنطق “كيف يمكن للمرء الاطمئنان إلى بقاء خادمته بحوزته إن كان جواز سفرها معها وقررت أنها لا تود الاستمرار بخدمته وتلبية متطلباته وتنظيف  مساحيق التجميل والأزياء وتوضيبها، أو إن لم تعد ترغب بتلقي العض والضرب أو الاغتصاب أو القتل والتقطيع والوضع في الثلاجة ثلاث سنوات؟”.

وأضافت “لتندم فعلاً على فعلتها، سأطعم خادمتي من منتجاتها، لأثبت للناس رداءة صنعها وعدم صلاحيتها حتى كطعامٍ للخادمات، حتّى أنها قد تؤدي إلى مقتل أولئك الذين يدافعون عنهنّ”.

وأكدت سندس للشركات أن إصرارها على موقفها لم يترك أمامها سوى استخدام الجوكر “فما الذي قد يدفع شخصاً للدفاع عن حقوق أشباه البشر سوى الكراهية التي تكنونها للإسلام والخليجيين والعرب والحجاب والكويت؟”.

وأكدت سندس أن التوقف عن رعايتها لن يؤثر عليها أبداً “فالملايين من معجبيّ يؤيدون ما أقول، وأصحاب أكبر الشركات العربية هم الذين يعرفون القيمة الحقيقية لتلك الخادمات، ولن يرعونني رغم مهاجمتي لهنّ فحسب، بل لأنني أهاجمهنّ”.