Skip to content

امتحان الثانوية العامة الأردني في اللغة الانجليزية يحصل على علامة ٦٥%

حصل امتحان اللغة الإنجليزية في امتحانات الثانوية العامة في الأردن على علامة ٦٥%، وذلك عندما قام المصحح بتصحيح الامتحان نفسه والأسئلة الموجودة فيه إضافة إلى إجابات الطلاب.  وتبين أن بعض الطلاب حصلوا على علامات متدنية نظراً لكون إجاباتهم الخاطئة مختلفة عن الإجابات الخاطئة النموذجية التي حددتها الوزارة.

وفاقت صعوبة الأسئلة لهذا العام أسئلة العام الماضي، وذلك نظراً لاعتماد الإجابات النموذجية هذه السنة على أخطاء أكثر تعقيداً من امتحانات السنوات السابقة. ويعتمد الطلاب عادةً في دراستهم على أسئلة السنوات السابقة بدلاً من قراءة الكتب الإنجليزية التي نادراً ما تواكب المتغيرات التي تطرأ على اللغة الإنجليزية في وزارة التربية والتعليم.

وأدى عدم تماشي اللغة الإنجليزية الإنجليزية مع اللغة الإنجليزية في وزارة التربية والتعليم إلى تغيير عدد من النظريات العلمية نظراً لسوء ترجمة الكتب من اللغة الانجليزية. وهو الأمر الذي قد يؤدي إلى اختلاف تفاصيل نظريات النشأة والتطور والفيزياء الكمية في الأردن عنها في باقي  أنحاء العالم.

وقعت على الأرض ضحكاً
ضحكت دون أن أقع على الأرض
مؤلم
إبداع
تجاوزت الحدود
غبي
المذكور أعلاه

دراسة أردنية: ١٧ عاماً مرت منذ ١٩٩٨

image_post

“الأردن أول دولة تقوم بدراسة بهذه الأهمية”

 عمان — توصلت دراسة نشرتها جامعة أردنية مؤخراً إلى أن ١٧ عاماً قد مرت منذ عام ١٩٩٨**. و بحسب تقرير يوضح نتائج الدراسة قامت بإصداره دائرة الإحصاءات العامة فإن القائمين على الدراسة يتمتعون بمؤهلات فريدة من نوعها من حيث أن الواسطات التي أوصلتهم إلى مواقعهم المهنية كانت على قدر كبير من النزاهة والدقة والعملية والشفافية.

وتشير أهم نتائج الدراسة إلى أن هناك ٣٦٥ يوماً و١٢ شهراً في السنة الواحدة، إضافة إلى تأكيد وجود ٥٢ أسبوعاً في العام الواحد، كما وتمتاز نتائج الدراسة بكونها عالمية وغير محصورة في أي دولة عربية.

وقال الناطق الرسمي باسم الجامعة أن نتائج الدراسة ستستخدم في الإعداد للموازنة العامة لعام ٢٠١٧. وأوضح لمراسل الحدود: “الأردن هو أول دولة في المنطقة ينجز دراسة بهذا الحجم وهذه الأهمية”، مؤكداً توجه الحكومة الجديد لإنفاق أموال الضرائب على المزيد من الدراسات المهمة والمفيدة في المستقبل، بدلاً من تعيين المزيد من العاملين بحسب الكوته الاقليمية.

كما أشار الناطق الرسمي إلى أن الحكومة ستشكل لجنة للوقوف على تفاصيل الدراسة وإيجاد المجالات التي يمكن تطويرها في ضوء هذه النتائج الجديدة.

وأضاف أحد المسؤولين إن الحكومة تعمل حالياً على تمويل دراسة مفصلة للأيام والساعات، بالإضافة إلى أبحاث لمعرفة كيفية طيران الطائرة ولماذا لون السماء أزرق.


**تنويه: تود شبكة الحدود الإخبارية التنويه إلى أن الخطأ في الجمع ورد من المصدر.

إذا الشعب يوماً أراد الحياة

Image

Loading ... Loading ...

منوعات

إقرأ مقالًا عشوائيًا

فريق من الباحثين يعثر على أول “إنجاز” لحكومة النسور

image_post

تمكن فريق الحدود للأبحاث والدراسات من العثور على ما قد يكون “أول إنجازات حكومة النسور” منذ تشكيلها وبدء عمليات التنقيب. وتمثل الإنجاز بعملية تبادل أسرى كاملة تم بموجبها تبادل السفير الأردني المختطف في ليبيا مقابل أحد الارهابيين الليبيين الذين حاولوا تفجير مطار الملكة علياء في السابق. ويعتبر العثور على هذا الإنجاز دليلا قطعيا على أن الدولة الأردنية لا تقل، من الناحية الأمنية على الأقل، عن أفضل الحركات الإرهابية في العالم.

واحتفت مختلف القطاعات والاجهزة والأفراد والفعاليات والمجاميع والجمعيات والمنابر والمؤسسات بالإنجاز، الأمر الذي وصل إلى حد دفع بوزير الشؤون البرلمانية والسياسية (معاً) للمشاركة بالاحتفال. وذكرت مصادر مقربة أن الوزير حاول التقاط صورة “سلفي” مع الأسير المحرر، إلا أنه تم منعه من قبل الأجهزة الأمنية خوفا على الإنجاز الأول.

ويتساءل مراقبون فيما إذا كان من الممكن إعادة تنفيذ هكذا إنجاز نادرعلى صعيد الأسرى الأردنيين في إسرائيل أو السجناء في العراق. وفي حال تم ذلك، فإن حكومة النسور قد تكون أول حكومة أردنية مؤهلة لإطلاق مركبة مأهولة لبقع مثل اللبن ومعان.

ولطالما كان الاعتقاد السائد أن حقبة حكومة النسور قد خلت تماما من الإنجاز بعكس ما تشير إليه الأدلة العلمية التي تم العثورعليها. ويعزى هذا الانطباع السائد لعدم العثور على أي “إنجازات” سابقا من نفس الحقبة، باستثناء مشروعي إيصال الإشعاع النووي عبر مياه المنازل وتنظيم مهرجان عمان المائي.

هل تريد المزيد من المحتوى اللاذع؟ تعرف على عضوية الحدود

image_post

في بداية العام ٢٠١٩ أطلقنا عضوية الحدود بالتزامن مع “أوراق الحدود”، الجريدة المطبوعة الوحيدة باللغة العربية التي تقدم محتوى ساخراً أعلى جودة من غالبية الصحف والمواقع العربية، وكانت بذلك امتداداً لشبكة الحدود من الانترنت إلى أرض الواقع، وأتاحت لنا التواصل مع متابعي شبكة الحدود بطريقة شخصية أكثر، ومعرفتهم والتفاعل معهم عن قرب.

معظم الناس لا يعرفون ماهية العضويات، وكيف ظهرت فجأة، وخصوصاً في عالم الإعلام والشركات، وفي الغالب أنت لست عضواً في أي منها. ولذلك سنقدم شرحاً لبعض الأسباب التي من أجلها نؤمن بضرورة الاشتراك في الحدود (أو بغيرها من القضايا التي تؤمن بها).

ادعم ما تؤمن به

العالم العربي، إعلاماً وتعليماً وغير ذلك، هو وكما يتندر الكثيرون، في القاع. نسخر منهما، لكننا لا نفعل شيئاً في سبيل إحداث التغيير، لإحساسنا بأنه ليس بإمكاننا تحقيق شيء بخصوص ما يحصل حولنا. وبالفعل، من الصعب لأي شخص أن يعرف من أين يبدأ ليجعل عالمنا السيء أفضل، مما يجعل أكثرنا ينظرون إلى الخروج من المنطقة كحل وحيد أو بمعنى آخر “الخلاص الفردي”؛ لأن المجتمع والدولة لا يساعدان. لا تدَّعي الحدود أن دعمها هو ما سيجعل العالم أفضل، إلّا أنه أحد الخيارات، وهذا ما نؤمن به فعلاً. قد يكون مكاناً لك لتبدأ، لتصبح جزءاً من مجموعة أكبر تؤمن بشيء مشترك، قد تُحدث تغييراً أكبر من الحدود بكثير، لأن مجتمع الحدود سيمتلك القوة الفعلية لصنع شيء عظيم، الحدود هي فقط ما تجمعهم.

ليصل إلى العالم محتوى غير محشو بالأجندات 

غالبية مواقع الأخبار ووكالات الأنباء الأكثر متابعة عربياً تقدِّم أخباراً فارغة، أو إذا كانت مؤسسة صحفية أكبر فهي غالباً ما تكون ممولة من جهة حكومية أو حزبية محملة بأجندة ورؤية الجهة الناقلة، ولا تعطي للقارئ كل الزوايا للقصة أو الخبر بعد أن قرروا عنه ما الذي يجدونه مناسباً للمشاهد أو القارئ أن يراه. من الناحية الأخرى، يبحث كتاب شبكة الحدود عن إثارة النقاط التي تدفع القارئ إلى التفكير، وطرح أفكار ونقاشات يحتاج إليها المجتمع.

سخرية مدروسة ومحترفة

الجريدة الساخرة الوحيدة باللغة العربية التي تقدم محتوى ساخراً أصلياً مدروساً يعمل عليه فريق كامل من المحررين المتخصصين في المجال، بعد بحث القضايا السياسية أو المجتمعية بشكل معمّق. يستغرق إنتاج المواد أيّاماً ويمرّ بمراحل طويلة ليضمن خروج محتوى ذكي ومضحك وبنفس الوقت متوازن. يمكنك الاطلاع على مبادئ الحدود الأحد عشر لتعرف أكثر عن أسلوبنا في السخرية.

وعلى الرغم من أن المبادئ تعدّ سبباً أكثر من كاف للاشتراك بالعضوية، إلّا أننا نقدر أهمية إعطاء شيء في المقابل للمشتركين، ولذلك نقدم لك مقابل دعمك العديد من المزايا؛ تقديراً لك، ولتحس أنك بالفعل واحد منّا.

مميزات عضوية الحدود

مميزات عضوية الحدود

الورق

صحيفة الحدود هذه هي المنتج الحصري، الذي نرسله لأعضائنا الذين يشاركوننا قيمنا ومبادئنا، ويريدون مساعدتنا بنشر هذه المبادئ من خلال دعمنا لنتمكن من إنتاج محتوى أفضل والوصول إلى عدد أكبر من القراء.

أوراق الحدود تشمل كمية كبيرة من المحتوى الحصري بالإضافة إلى أفضل ما نُشر على شبكة الحدود خلال الشهر. بعض المحتوى الحصري المتوفر في الصحيفة عبارة عن مقابلات مع شخصيات معروفة، وكوميكس وكاريكاتيرات من أشهر رسامي الكاريكاتير في العالم العربي، بالإضافة إلى صفحة وفيات، فقرة أبراجٍ وإعلانات مبوَّبة، خدمة تصحيح الأخبار في الصحافة العربية، وغيرها، دون الحاجة إلى إنترنت أو هاتف أو كهرباء أو ماء. بالإضافة إلى ذلك، نقوم بتوصيلها لك أينما كنت في العالم مجاناً.

فعاليات الحدود

بإمكانك كعضو في الحدود الدخول إلى فعاليات الحدود المتعددة بالمجان، وبالإضافة إلى ذلك، المشاركة في لقاءات الحدود مع الأعضاء في مختلف المدن. المزيد من هذه الفعاليات ستحصل خلال الفترة القادمة بعد أن انضم لنا مدير للمجتمع.

مجتمع الحدود

مساحة نقاش حرة تُمكّنك من التعليق على المقالات المنشورة على شبكة الحدود، التواصل مع الكتاب والمحررين ومتابعي الحدود حول العالم، والمشاركة في النقاشات العامة وطرح أفكار وتقديم مقترحات جديدة سواء كانت سياسية أو اقتصادية أو اجتماعية، أو حتى عن الموسيقى والأفلام والآداب.

كما يمكِّنك مجتمع الحدود من أن تصبح مراسلاً لنا، وأن ترشح خبراً أو مقالاً أو حتى صحيفة لجائزة الحدود للصحافة العربية (جَحُصَع).

دليل الحدود التفاعلي

الكتابة الساخرة فن معقد (إذا تم انتاجه بشكل احترافي)، وحتى أفضل الساخرين يتدربون بشكل كبير جداً ليصقلوا موهبتهم، إلا أن مصادرها والأشخاص القادرين على تعليمها قليلون جداً. وهنا يأتي دور دليل الحدود التفاعلي بتقديم نصائح وشروحات بسيطة تساعد منتسبي الحدود ممن يرغبون بدخول عالم الكتابة الإبداعية والساخرة من المكان المناسب. الحدود تبقي أعينها على المشاركين والمشاركات، وإذا عثرنا على شخص مناسب للانضمام إلى الفريق، سيكون هذا أول الأماكن التي سنوظف منها أعضاء جدداً للفريق.

التصويت على جوائز الحدود

سيكون لأعضاء الحدود الذين انخرطوا مع الفريق بشكل أقرب الحق بالتصويت النهائي لاختيار الفائزين بجائزة الحدود للصحافة العربية (جَحُصَعْ).