اختصار بطولة كأس العالم الى مباراة "جول انجليزي" | شبكة الحدود

اختصار بطولة كأس العالم الى مباراة “جول انجليزي”

Share on facebook
Share on twitter
Share on whatsapp
Share on email

في تجربة تعتبر على الأغلب الأولى من نوعها، قرر مدير هيئة الفيفا اختصار البطولة العشرين لكأس العالم هذا العام لمباراة واحدة. ويتوقع أن تمتد المباراة لمدة خمس عشرة دقيقة، إذا لم تناد إحدى أمهات اللاعبين ابنها لتناول العشاء وسط المباراة.

وبعد تحريات عميقة قام بها الفريق الرياضي في شبكة الحدود، والمكون من عشرة كتّاب ومحامِ، توقع إقامة المباراة بين البرازيل وإيطاليا، حيث أن اللونين الأزرق والأصفر يتناسبان جداً مع اللون الأخضر الذي يغطي أرض الملعب. يذكر أيضاً أن كتّاب قسم الرياضة في الحدود قد يخسرون وظائفهم قريباَ بسبب نوع المقالات التي يكتبونها،  حيث تبحث الحدود حالياً عن بدائل أفضل منهم.

وقال المتحدث الرسمي باسم فريق إنجلترا أن دولته تصر على مشاركتها في هذه الدورة، وستقوم بالإصرار، وبشدة، على هذه المشاركة باستخدام تكتيك “يا لعّيب يا خرّيب”، الأمر الذي اضطر هيئة الفيفا إلى ترتيب لعبة “مزيفة” دون علم الفريق الإنجليزي. ويتوقع أن تحضر الفيفا فريق السنغال لمنافسة الفريق كي لا يقوم بتكسير الملعب في حال خسارته المباراة.

 

كأس العالم للاجئين برعاية داعش لهذا العام

image_post

أعلنت الهيئة المنظمة لكأس العالم لكرة القدم للاجئين أن حقوق بث مباريات الدورة الجارية قد تم شراؤها من قبل تنظيم دولة الاسلام في العراق والشام “داعش”، بعد أن تقدمت بعرض فني سيخطف الأضواء وعلى الأغلب بعض النساء والأطفال أيضاً.

وسيتم بث المباريات عبر حفظ  أحداث المباريات وتدوينها نظراً لما في تسجيل الفيديو من مخالفة للتعليم الصارمة التي تتبعها داعش، بالإضافة إلى منع اللاعبين من ارتداء السراويل القصيرة واستبدالها بدشداشة.

وبإمكان المشاهدين التوجه إلى مجموعة من حلقات الذكر والاستذكار التي ستعقدها داعش في مجموعة من المواقع عبر المنطقة لسرد أحداث المباريات. قستقوم داعش بنشر لائحة الحلقات ومواقعها على موقع داعش على الإنترنت وصفحاتها على مواقع التواصل الاجتماعي.

ووجهت شبكة الجزيرة الرياضية انتقادات لاذعة للجنة الفيفا على خلفية منحها حقوق البث لمنافستها داعش. لكن ومن جانبها، أكدت اللجنة أن حقوق البث كانت قد خصصت للشركات القطرية، وكانت المنافسة بين الجزيرة وداعش على هذا الأساس.

يذكر أن الجمهورية العربية السورية تحتضن دورة كأس العالم هذه، بعد أن عقدت في العراق في الدورة الماضية قبل أربع سنوات. ويعتبر التأهل لاستضافة هذه الدورة نصرا لوزارة السياحة السورية والاتحاد الأعلى لكرة القدم واللاجئين. وتنافست على استضافة هذه الدورة كل من سوريا وتشاد وألمانيا وفلسطين والعراق.

وفازت سوريا في تصفيات استضافة الكأس لقربها من مواقع الملايين من اللاجئين الفلسطينيين والعراقيين والسوريين، إضافة إلى وجود إقبال عالِ على اللجوء في داخل الدولة السورية. وتدعم الحكومة السورية جهود تعزيز اللجوء في البلاد والمنطقة منذ ثلاث سنوات، ضمن خطة استراتيجية خمسية لتصبح سوريا المصدر الأكبر للاجئين في العالم.

العريفي يفوز بجائزة ملك جمال الشيوخ

image_post

الرياض – فاز الشيخ محمد العريفي بالمركز الأول في مسابقة أجمل شيخ في العالم والتي تقام سنوياً في مطلع فصل الربيع في العاصمة الوهابية، الرياض، الأمر الذي يتوقع أن يرفع من عدد معجبيه في البحرين ودول أخرى اشتهرت بمحبتها للرجال الجميلين.

وحل الشيخ العفاسي في المرتبة الثانية في حين حاز أبو حفصة البغدادي على المركز الثالث. ومنحت لجنة التحكيم جائزتها التقديرية لهذا العام لروح الشيخ ياسين (إمارة غزة) تقديراً لدوره في تطوير الأزياء الجهادية والنقلة التي أحدثها في معايير الأناقة للشيوخ.

وتتكون المسابقة من ثلاث فئات تغطي فئة العمامة والزي الجهادي إضافة إلى فئة أناقة اللحية. وحددت لجنة التحكيم سؤال “أيهما أولى، قتل النصارى أم الشيعة؟” كسؤال المسابقة الذي يجيب عنه المتبارون أمام الجمهور، لأن الجمال لا يقتصر على جمال المظهر بل جمال المعتقدات والآراء المتطرفة أيضاً.

وتميزت هذه الدورة من مسابقة جمال الشيوخ بمستوىً عالٍ من الأناقة، حيث ارتدى معظم المتسابقين الماركات الأوروبية لحفل السهرة الذي يتم فيه إعلان النتائج. وشمل الحفل بوفيه عشاء مفتوح تضمن بشكل أساسي حليب النوق والتمر إضافة إلى المناسف والكبس، ويتوقع أن يصاب العديد من المشاركين بفايروس الكورونا لا قدر الله.