2659062370_2967c53cdf_z

هل يجوز استخدام أجنحة ريد بول للهروب من المعركة؟ سؤال راود الكثيرين

القاهرة — جددت شركة ريد بول الشرق الأوسط، الشركة العالمية الرائدة في مجال مشروبات الطاقة والطيران، اتفاقية مع الربيع العربي تنص على رعاية مشروب الطاقة للثورات العربية للسنة الخامسة على التوالي ولمدة عام واحد. وتأتي هذه الاتفاقية في وقت مناسب للشركة التي باتت تعاني من احتدام المنافسة مع تزايد شعبية حبوب الهلوسة على حساب مشروب الطاقة.

ويرى خبراء أن الإقبال على ريد بول لن يتأثر كثيراً بالمنافسة، نظراً لأن مشروب الطاقة يقدم للعديد من المجاهدين عنصراً أساسياً غير قابل للاستبدال. حيث يعزو الخبراء تميّز المشروب إلى أنه يمنح شاربيه “جوينح”، يعني أجنحة، وهي الضرورية للمجاهدين كي يتمكنوا من إكمال رحلتهم نحو الجنة.

وقالت الشركة في بيان لها أنها “فخورة بتوقيع هذه الاتفاقية التي من شأنها أن تعزز مكانة المشروب بين الثوار العرب”.

وأوضح المدير العام لشركة ريد بول الشرق الأوسط أن الاتفاقية لا تعني بطبيعة الحال موافقة الشركة على كل الثورات التي تجري، إذ أنها فقط جزء من “سياسة الشركة التسويقية”. وترى الشركة أن بعض الثورات العربية غير حقيقية وإنما خرج المواطنون للشوارع احتفالاً بمشروب الطاقة ريد بول، الأمر الذي تم استغلاله وتصويره من قبل قناة الجزيرة في قطر على أنه ثورة، في سياق ما يسمى ب”الربيع العربي”.

يذكر أن ريد بول قد قامت مسبقا برعاية دوري القفز عن الجدار في فلسطين، ودوري قنبلة السلة في حمص، ودوري الرماية والتصويب في ميدان رابعة العدوية في مصر.

مقالات ذات صلة