فور اكتشاف أقدم قطعة خبز في العالم على أراضيها، سارعت الحكومة الأردنية الرشيدة صباح اليوم إلى عقد مؤتمر صحفي، خصّصته لإخبار المواطنين بأن أسلافهم، الأردنيون الأوائل، استطاعوا تناول الخبز دون تلقي دعم حكومي.

وقال رئيس الوزراء الأردني، عمر الرزاز، إن على المواطنين التفكّر بحجم الجهد والتعب الذي بذله أجدادهم في سبيل الحصول على رغيف خبز “ففي ذلك الوقت، لم تكن هناك موازنات ولا صندوق نقد دولي ولا بنك دولي، وكانت الدول الصديقة والشقيقة تعتاش على الطرائد ولا تملك بترولاً ودولارات تمنحنا إياها، ولم تكن أمريكا قد اكتُشفت بعد لترسل لنا القمح بسفنها ولا موانئ لدينا نستلم القمح من خلالها باحتفال وسجاد أحمر وفرقة دبكة”.

وأضاف “عليكم الانتباه إلى أن ما عثر عليه هو بقايا خبز حاف، دون لبنة أو جبنة أو زيت وزعتر أو أي شيء آخر ليغمّسوا به، حتى أنهم أعدّوه بطرق بدائية، إذ لم يكن لديهم غاز إسرائيلي وقتها، لقناعتهم ورضاهم بما قُسم لهم”.

ودعا عمر المواطنين للفخر والتباهي بدولتهم الحديثة وحكومتها “فنحن ما زلنا متمسّكين بعاداتنا وتقاليدنا وموروث أجدادنا العظماء منذ أربعة عشر ألف سنة، ولن ندّخر جهداً في سبيل إعادتكم إلى شكل الحياة الذي عاشوه آنذاك”.

مقالات ذات صلة