فرض مجلس النواب المصري قانوناً جديداً لتنظيم مواقع التواصل الاجتماعي، يفرض على كُلّ صفحة أو جروب تعيين آدمن من الجيش لإدارته.

وقال الناطق باسم مجلس النواب المصري، إنّ المجلس قرّر تفويض الجيش بالإشراف على مواقع التواصل الاجتماعي، لضبط حالة الفلتان الأمني فيها “فالكثيرون يستغلّون غياب السُلطة للتجمهر في مواقع تابعة للخارج دون إذنٍ وترخيص من السُلطات العُليا، ليُعبّروا عن رأيهم ويضعوا الإيموجيز على المناشير والنكات المُعارضة دون رقيبٍ أو حسيب”.

وعبّر الناطق عن ثقته بنجاح الجيش في مهمته “فقد أثبت قدرته على إدارة كافة مناحي الحياة، من شقّ قنوات الملاحة الجديدة والاستثمارات العقاريّة والصحة والتعليم وبيع حليب الأطفال والكعك والجُزُر، ومن المؤكّد أن ضُبّاطه وجنوده الأشاوس سيبلون بلاءً حسناً ويكونون من خيرة الأدامن، ويحفظون سيادة مصر على الفيس بوك وتويتر والانستغرام والواتساب”.

وأشار الناطق إلى أن فوائد القرار ستشمل المواطنين “لن تقلق الأمهات من إمضاء أبنائهن ساعاتٍ طويلة على الإنترنت، لأننا سنُغلق جميع الجروبات والصفحات خارج ساعات دوام ضباطنا وفي العُطل الرسميّة”.

مقالات ذات صلة