أحمد الشريف – مراسل الحدود لشؤون المحاضرات اللامنهجية

شعر المحاضر في جامعة العلوم العلمية التكنولوجيَّة الحديثة، الأستاذ الدكتور رامز قُهبُش، بتقصيره بحقِّ الطلبة وعدم إتمامه لمهمّته بنقل خبراته وتجاربه إليهم كما ينبغي، بعدما انتهى وقت المحاضرة قبل أن يتمكّن من رواية إحدى القصص التي خاضها أثناء فترة دراسته في الخارج.

وقال د. رامز إنَّه يشعر بالنَّدم لانشغاله عن الحديث حول تجاربه بقراءة البوربوينت المعروض أمام طلبته “كنت أحاول إنهاء الوحدة بأسرع وقتٍ ممكن لأتمكَّن من الانتقال للحديث عن تجاربي عندما كنت أدرس في أوروبا، إلا أنَّ وقت المحاضرة باغتني بانتهائه قبل إخبارهم أنَّني كنت طالباً في أوروبا والمواقف المثيرة التي وقعت لي عندما كنت أعيش في أوروبا، فكما تعلم، كنت أدرس في أوروبا، والغربة في أوروبا تُكسب الإنسان خبرات حياتيّة كثيرة أتمنى الاستمرار بنقلها إلى الطلبة”.

وأكَّد د. رامز أنَّ فوائد حديثه عن تجاربه في أوروبا لا تقتصر على كسب اهتمام الطلاب بما يقوله “فبإمكاني دوماً الحديث عن التجارب الطريفة التي تكسر الملل والجمود في المحاضرات، وتهيّء الطلبة للإنصات إلى معلوماتٍ أكثر جديَّة عن الفترة التي عشتها في أوروبا”.

وأشار د. رامز إلى أنَّه سيعوِّض طلابه في المحاضرة القادمة “سأروي لهم ضعف القصص التي نويت إخبارهم بها، فقد عشت في أوروبا منذ دراستي البكالوريوس حتى حصولي على الدكتوراه، في أوروبا طبعاً، ومررت بالعديد من التجارب واختلطت بكثيرٍ من الثقافات، وقد أحدّثهم عن رفضي التأثّر بثقافة الأوروبيين الذين عاشرتهم هناك وإحداث أيَّ تغييرٍ في نمط تفكيري”.

مقالات ذات صلة