هّدد المدير نُعمان البواليع بحرمان موظفيه من التمتّع بشرب النسكافيه، إن استمرّت مطالبتهم بتقاضي أجرٍ إضافي لقاء بقائهم في المكتب حتى آخر ساعات الليل.

وقال نعمان إن موظفيه لا يقدّرون النعمة حتى لو رفسَتهم بوجوههم “فأنا أصرف مبالغ هائلة كُل بضعة أيام لأشتري لهم علبة نسكافيه تمدُّهم بالكافيين اللازم ليبقوا مُتيقظين ويؤدوا عملهم دون أن يغفو أحدهم وأضطر للخصم من راتبه، ليأتوا بعد ذلك ويُطالبونني، بكل جحود، بالمزيد من المال”.

وحذّر نُعمان موظفيه من أن وقفه للنسكافيه سيعود بأثرٍ بالغٍ على صحتهم “فيُصابون بصداعٍ مُزمنٍ يضطرهم لإنفاق رواتبهم على شراء المُسكنات، ويفقدون التركيز أثناء عودتهم للمنزل، وقد يتعرضون للدهس أثناء عبورهم للشارع، أو يتسببون بحوادث أثناء قيادتهم لسياراتهم وربما يلقون نحبهم ويتيتّم أولادهم وتترمّل نساؤهم وتُثكل أمهاتهم”.

واستعجب نعمان من حاجة موظفيه للمال أساساً “فهم يعملون حتى ساعات الفجر الأولى ولا يُغادرون إلا وهم مُنهكون، عندما يكون الناس نياماً وتُغلق جميع المتاجر أبوابها، فأين يُمكن لهم إنفاق الأموال التي سيأخذونها مني؟”.

 

مقالات ذات صلة