اشتكى المواطن فارغ العين الجشع المتطلّب الطمّاع تيسير اللبلّاب أمام عدد من أصدقائه، أنَّ الحكومة تقصِّر  بأداء مهامّها، وكأنّ وجودها بحد ذاته غير كاف، ومن الواجب عليها الانشغال برعايته ورعاية أمثاله.

وقال صديق تيسير إنه ضيّق الأفق ويهتم بالقشور “رغم رؤيته لرئيس وزراء، ومجموعة من الوزراء المُختصين في شتى المجالات من حوله، يتفلسف وينتقد أداءهم، بدل أن يتفاخر بهم وبأناقة بدلاتهم وبهاء قصورهم ومكاتبهم الفخمة التي لا يمتلكها حتى مسؤولو الدول الأوروبية الغنيّة”.

وأضاف “يعلم هذا الأبله أنه لولا الحكومة لكان الآن مثل ماوكلي يعيش في الغاب ويقفز من شجرة لشجرة ويتغذى على الطرائد والصيد، ولن يجد متَّسعاً من الوقت لينتقد أحداً نظراً لانشغاله بالهرب من الحيوانات المُفترسة، لكن من الواضح أنّ الحياة في مجتمع مدنيّ فيه حكومة ترفع الرأس وتضع ميزانيات وتأخذ قروضاً لا تليق به”.

من جهته، أكد المسؤول المخضرم وحارس الوطن شريف باشا بيك أن على تيسير أن يحمد الله لأن حكومته لا تعمل “وإلا، لقصصنا لسانه الطويل على الكلام الكبير الذي تفوّه به”.

مقالات ذات صلة