غادر اللاعب البرتغالي كريستيانو رونالدو بطولة كأس العالم البارحة برفقة فريقه، كي لا يترك لميسي، الذي غادر هو ومنتخبه والشخص الذي كان يقف أمام الدكة في مستطيل المدربين قبله بعدة ساعات، ويتفادى تركه يتدرب أكثر منه استعداداً للموسم المقبل عندما يعود إلى بلاده.

وقال كريستيانو لمراسلنا إنه شعر بالارتياح لتأهل الأرجنتين لدور الستة عشر “لم ألعب جيداً أمام إيران لأخرج قبله وأتدرب أكثر منه، إلا أنَّ تسجيل كوارزما هدفاً ضَمِن تأهلنا أبقاني على أعصابي لآخر ثانية في مباراة ميسي مع نيجيريا، ولم أتمكَّن من النوم إلا عندما سجَّلت الأرجنتين هدف الفوز، ومن حسن حظي أنَّ لقاءه ضدَّ فرنسا جاء قبل مباراتي لأخسر بأريحية”.

وأكَّد كرستيانو أنَّه كان من الضروري أن يغادر البطولة “وإلّا، كنت سأضطر للاستمرار بتدريبات المنتخب غير الكافية، والمحصورة بتكتيكات المدرِّب، فضلاً عن توقفي عنها مُكرهاً لأشارك في المباريات، بينما يتدرّب ميسي ليلاً نهاراً ليصبح سكسياً أكثر مني ويسرق عقود الإعلانات”.

وأشار كريستيانو إلى أنَّ خروج ميسي من البطولة قبله بعدة ساعات لن يؤثر عليه “فرحلتي إلى بلادي أقصر من رحلته بأكثر من خمس عشرة ساعة، وهو ما سيتيح لي فرصة الوصول وأخذ قسط من الراحة وبدء التمارين قبل أن يختم جواز سفره. إلا إن ذهب اللعين مباشرةً إلى برشلونة. عذراً، عليَّ أن أغادر الآن، لأبدأ بتدريب أفخاذي وإجراء تمارين المعدة على متن الطائرة”.

كلمات مفتاحية

مقالات ذات صلة