أطلق الشاب خفيف الظل الملحد، راسم المرَّاص، الذي تأكّدنا دون شك من إلحاده نظراً لإخباره مراسلنا بالأمر سبع مرَّات منذ بداية لقائهما، أطلق نكتة جديدة، مرَّة أخرى، تختلف عن كلِّ تلك النكات التي قالها منذ إعلانه الإلحاد، عن بول البعير.

 

وكان راسم قد بدأ بإلقاء النكتة أمام أصدقائه الثلاثة الأخيرين الذين أبقوا على تواصلهم معه (قبل أن يصبحوا اثنين عند مغادرة أمجد فور بدئه بإلقاء النكتة لأنّه كان يعلم كيف سينهيها راسم) “إلى أين أنت ذاهبٌ يا أمجد؟ أمجد؟ ههههه يبدو أنّ حساسيته من النكت على المسلمين جعلته يغادرنا بسرعة خروج البول من البعير”.

 

ثمَّ التفت راسم إلى الاثنين المتبقيين وتابع “قال صلعم أقصد محمد من صلى الله عليه وسلَّم، قال اشرَبْ بَوْلَ البَعِير، لِتَرَ الصِّحَّةَ كّيْفَ سَتَصِير”.

 

وأعرب راسم عن استغرابه من تأفّف صديقيه المتبقيّين ومحاولاتهما تغيير الموضوع “لم لا تضحكان؟ يبدو أنَّكما متعبان ومريضان، يجب أن تشربا بول بعيرٍ لتتعالجا كما يفعل المسلمون”.

 

وأكَّد راسم لمراسلنا أنَّ خسارته معظم أصدقائه لم تؤثر به “على العكس تماماً، فقد تخلصت من هؤلاء الرجعيّين المتخلِّفين الذين لا يتقبلون فكري المختلف، حتى الملحدون منهم كشكري، ضاعت عقولهم على الأغلب من كثرة شربهم بول البعير قبل إلحادهم”.

 

وأضاف قبل مغادرتنا “أنت أيضاً بإمكانك المغادرة إن لم تعجبك نكاتي، أو لتشرب بولي أنا”.

 

إذا كنت لا تريد أن تُصبح مثل راسم، تقدَّم بطلب انضمامٍ إلى مجموعتنا المغلقة على فيسبوك عبر هذا الرابط، حيث يقترح الأعضاء من متابعي الحدود عناوين نناقشها معهم وننشر الصالح منها، ويطرحون مواضيع للنقاش، ويُطرد منها أيُّ شخص يذكر نكتةً بها بول البعير.

مقالات ذات صلة