حمد المواطن المؤيد الموالي صالح مزروب الله أن حاكمه المُفدى لا يُجري انتخاباتٍ شكليّة ليخدع المواطنين والمجتمع الدولي كما يفعل السيسي والأسد وإردوغان.

 

وقال صالح إن زعيمه نجح بحماية البلاد من الانتقادات والإحراج الناجم عن إجراء انتخابات “علينا رفعُ رؤوسنا عالياً بأنه ليس كالسيسي يعتقل المُرشحين المُنافسين، أو كبشار الأسد الذي ينجح بنسبة ٩٩٪ من الأصوات، أو إردوغان الذي يُعيد الانتخابات حين لا تُعجبه نتائجها، أو يُقدّمها بعد أن يُعدّل الدستور على مقاسه”.

 

وأشاد صالح بحنكة القائد وعدم إهداره وقت المواطنين وجهدهم وأموالهم بإجراء انتخابات كُلّ بضع سنوات “فأعفانا من مشقّة الخروج من منازلنا وتعطيل أعمالنا للاصطفاف بطوابير طويلة تحت الشمس أمام مقرّات الانتخاب، وصرف مُدّخراتنا لتعليق صوره وشعاراته وإجهاد أنفسنا بالرقص والغناء في عُرسه الديمقراطي، تاركاً لنا حُريّة الاحتفاء به كما نشاء في أي وقت يُناسبنا طوال العام”.

 

وأكّد صالح أن القائد قدم تضحياتٍ كبيرة بعدم إجرائه انتخابات “مثل فرصة تحسين صورته أمام الأجانب والظهور بمظهر الحاكم الديمقراطي الشرعي الذي يستمد سلطاته من إرادة الشعب”.

 

وأضاف “علاوة عن ذلك، يضطرّ والدنا جميعاً لبذل جُهد مُضاعف للبحث عن أبنائه الخونة المعارضين والتقاطهم، بعكس السيسي وبشار وإردوغان القادرين على معرفتهم جميعاً واعتقالهم فرداً فرداً بكل سهولة خلال فرز الأصوات أو إحصاء من قاطعوا الانتخابات”.

مقالات ذات صلة