أكد الرئيسُ التُركيّ الخليفة العلمانيّ الأول بديعُ الزمانِ وقاهرُ الغلمانِ رجب طيّب إردوغان لمرشّحي الرئاسة الذين خسروا أمامه أنه سيفتح معهم صفحة جديدة، مانحاً إياهم مهلة ثمان وأربعين ساعة ليسلّموا أنفسهم لأقرب نقطة أمنية، قبل أن يعتبرهم فارين من وجه العدالة ويجرّهم من آذانهم ليقدموا له آيات الولاء والطاعة.

 

وتوجّه رجب للمرشّحين بالقول إنهم رأوا بأم أعينهم ما فعله بالمعارضة رغم الصلاحيّات المحدودة التي كان يمتلكها في ذلك الوقت “خسارتكم أمامي في انتخابات ديمقراطية ليست عيباً، العيب ألّا تتعلّموا من الخسارة وتقرّروا الوقوف على أرجلكم مرة أخرى والاستمرار بمعارضتي، دون أي اعتبار لقوّتي وجبروتي وسلطاتي الجديدة المطلقة”.

 

وأضاف “أيها الإخوة الخونة، أمسكوا يدي الممدودة لكم، استفيدوا من رحمتي غير المسبوقة، لن أبهدلكم وأسحلكم في الشوارع ليبصق عليكم أنصاري، افرحوا بالساعات المقبلة مع عائلاتكم وألقوا عليهم نظرة وداع، استغلّوا الفرصة لتحظوا بالامتيازات والأحكام المخفّفة التي سأمنحها لكم إن سلّمتم أنفسكم طواعية، مثل السجن المؤبد، وعدم إعادتي حكم الإعدام بعد”.

 

وأضاف “عسى أن تكرهوا شيئاً وهو خيرٌ لكم، احمدوا الله لأنني فزت، لأن فوز أحدكم، يعني أنني كنت سأقلب الدنيا على رأسه وأجعل عاليها سافلها، وخلفي حزبي وأنصاري”.

 

مقالات ذات صلة