طمأن الرئيس التُركي بديع الزمان وقاهر الغلمان رجب طيّب إردوغان مواطنيه العلمانيّين بأنه سيُسقط تُهمة العلمانيّة عنهم، ولن يحرّض أتباعه ضدهم أو يلاحقهم قضائيّاً وأمنيّاً، في حال تابوا توبةً نصوحة وصوّتوا له في الانتخابات الحاليّة.

 

وأكّد رجب أنّه سيفرض رقابة مُشدّدة على الانتخابات ويُتابع فرز الأصوات عن كثب ليتأكّد من تصويت الجميع لصالحه “وأيّ شخصٍ يثبت انتخابه لمُنافسي سأُحاكمه بأثرٍ رجعي عن جميع السنوات التي مارس خلالها علمانيّته منذ إسقاط الخلافة العُثمانيّة وإعلان قيام الجمهوريّة التُركيّة العلمانيّة”.

 

وحذّر رجب العلمانيّين من العواقب الوخيمة لعدم انتخابه “سينتهي زمن الفلتان الأمني والانحلال الأخلاقي والسفالة والرذيلة بمجرّد تتويجي زعيماً مُطلقاً لتُركيا، لأنني سأُكافح الفساد المستشري في البلاد، على غرار حُرية التعبير وحقوق المرأة والأحزاب المُعارضة، وسأضرب الخونة الذين لم يصوّتوا لي بلا رحمة في كُل مكان، حتى إن تخفّوا على هيئة مُسلمين وصاموا وصلّوا وأيّدوا تطبيق الشريعة؛ إذ من المؤكّد أنهم جميعاً علمانيّون منافقون لا تُقبل عباداتهم”.

 

وأضاف “لن يتغيّر نمط حياتكم بعد التصويت لي، لأنني سأغفر لكم ما تقدّم من ذنبكم وما تأخّر، فيمكنكم العيش بحُريّة وشُرب الخمر وعدم ارتداء الحجاب وترك العبادات، بل والمُطالبة بفصل الدين عن الدولة، سعياً لجلب السُيّاح وتجميل صورتي أمام العالم. كلّ ما عليكم فعله الشهادة بأني رئيس تُركيا وحدي لا شريك لي”.

 

مقالات ذات صلة