خالد الجرعتلي – مراسل الحدود لشؤون قياس المسافة بين بلدين

 

يدرسُ الاتحاد الدولي لكرة القدم (فيفا) إعادة أجور المواصلات التي تكبّدتها المنتخبات العربية للمشاركة بكأس العالم، كنوع من المواساة، وتقديراً لجهودهم المثمرة في إيصال الفرق الأخرى للدور الثاني، وإسعاد الجماهير الآسيوية والأوروبية واللاتينية وإدخال البهجة إلى قلوبهم.

وأكّد المتحدث باسم الفيفا، السيد فلانتينو نايسن، أنّ اللجنة المنظمة لا يمكنها تجاهل الدور الكبير الذي لعبته المنتخبات العربية لإنجاح البطولة “فقد قدّمت فقرات بهلوانية ترفيهية رائعة، مثل القفز بين الكرات العرضية، وتسجيل أهداف عكسية، والرقص حول الكرة، وتمرير الكرات للخصم بروح رياضية عالية. لقد أضحكت الجماهير من قلبها، ولا بد أن نعوّضها بطريقة أو بأخرى مهما كانت رمزية”.

من جانبه، أعرب سكرتير مدير مكتب رئيس بعثة الجامعة العربية المرافقة للمنتخبات العربية، معالي السيد نايف قحّاطي، عن تقديره لهذه البادرة “نحن والأخوة العرب لم نأتِ لإحراز النتائج، فهذا ليس دورنا، وهناك منتخبات مختصّة بذلك، وتقدير الفيفا لجهودنا في مجالات أخرى، دليل قاطع على تفوقنا فيما أتينا من أجله”.

وأشار قحّاطي إلى أن اللاعبين العرب ضحوا بعطلتهم الصيفية ليشرّفوا الأمة العربية في المحافل الدولية “المساكين، ابتعدوا عن عائلاتهم والولائم المحببة على قلوبهم والعزائم والسهرات، لإظهارنا أمام العالم بصورة مشرقة تعكس طبيعتنا السمحة وكرم أخلاقنا، ورغبتنا المتجذّرة بالبقاء خلف الأمم لنتعلّم منها، ولكن، ها هُم أبطالنا سيعودون مرفوعي الرأس وقد كرّمتهم الفيفا على إنجازهم”.

مقالات ذات صلة