تعهّد مجموعة من النواب العراقيين باستبدال الأوراق التي أُحرقت في مقر الانتخابات بأخرى جديدة، مؤكّدين على تزيينها بأسماء مُرشحين أفضل من أولئك الذين صوّت لهم المواطنون في الانتخابات الأخيرة.

وقال المتحدث باسم التجمع النيابي إنّ من واجب النواب التدخّل في الأوقات الحرجة لإنقاذ المسيرة الديمقراطيّة في البلاد “فنحن كمجلس شعب أدرى منه بمصلحته، ومن الواجب علينا تصحيح خطئه بعدم انتخابنا مرَّة أخرى وانتخاب آخرين فاشلين مكاننا، وها قد أتتنا فرصةٌ لتصحيح الأوضاع وعدم السماح لمن هم خارج أحزابنا وتكتلاتنا وانتماءاتنا بالوصول إلى البرلمان”.

وطمأن النائب المواطنين العراقيين بأنّه وزملاءه لن يسمحوا بتكرار الأخطاء والتجاوزات التي وقعت المرّة الماضية “أعدكم أن تكون النتائج مُطابقة لما يجب أن تكون عليه، وأن تروا ذات الوجوه التي اعتدتم على رؤيتها في المجالس السابقة”.

وطالب النائب لجنة الانتخابات بإحصاء الأصوات المحروقة “لنرى إن كان عددها كافياً لنتحاصصها سويّاً أنا وزملائي ونعود لقُبّة البرلمان، أم أن علينا الانتظار ريثما يشُب حريقٌ جديد أو تُصاب الأوراق بالبلل أو تُسرق بعض الصناديق”.

مقالات ذات صلة