أقدم الشاب ميمون خمردل على تناول ما تيسّر له من حبوب هلوسة خلال السحور، أملاً بأن يُساعده ذلك على نسيان الشهر الفضيل وتناول الطعام والشراب دون إفساد صيامه وضياع أجره.

 

وقال ميمون إنّه تمنّى ولو لمرّة نسيان صيامه لينكبّ على الطعام والشراب والسجائر وشتم السائقين دون أن يؤثم وتضيع حسناته “كنت مضطراً لإيجاد حل جذري ليطعمني الله ويسقيني، وعثرت في حبوب الهلوسة على ضالتي، لأن ضميري الميت كان يأبى أن يرأف بحالي ويصرّ على إبقائي يقظاً بكامل وعيي ومدركاً أننا في نهار رمضان وأنني مسلم وصائم”.

 

وأكّد ميمون أنّه لم يرتكب ما يُخالف الشرع بتناوله حبوب الهلوسة “حاشى لله أن أفعل ذلك وأنا الورع التقي الذي يأبى إلا أن يصوم، لكنني وجدت بعد مطالعة موسّعة أن أكثر الجماعات تنظيماً والتزاماً تستخدم حبوب الهلوسة للجهاد في سبيل الله، فلم لا أستخدمها لأبقى على قيد الحياة وأعمّر الأرض عوض الارتماء على المكتب أو الأريكة أو السرير دون أي إنتاج يذكر؟”.

 

وأضاف “حتى لو كانت هذه حبوباً مُحرّمة، أنا على يقين أن إخلاصي بنيّة الصيام سيمحو أي إثم قد يطالني بسببها، خصوصاً أن ما سأتناوله من ماء وطعام سيُساعدني على التعبّد والصلاة، وقد أنسى نفسي وأطيل الدعاء بعدها”.

مقالات ذات صلة