فضيلة مولانا الشيخ مدرار أفاضل – شيخ الحدود لشؤون التحريم والتحريم

من المعروف أن صيام رمضان فرض عين على كُل مُسلم ومُسلمة، وأنه لا يقتصر على الامتناع عن الطعام والشراب والتدخين، بل يتعداه للامتناع عن الأذى ولجم الشهوة الجنسيّة سواء مع الزوج أو الهاتف أو الحاسوب أو الفتيات اللواتي يسرن في الشوارع، وإلا، سيُنقض صيامك ولا تأخذ منه سوى الجوع والعطش والخيبة، ويصبح من الواجب عليك التكفير عنه بصيام أيامٍ أخرى بعد انقضاء الشهر.

إن أردنا تناول الموضوع من منطلق أخلاقي، فأنت بالتأكيد تفتقر لهذه النقطة ولم تصم منذ بداية حياتك، وإن تناولنا الأمر  بمنطقٍ حسابي، فالحسنة في رمضان بعشرة أمثالها، ولكن عداد حسناتك لم يسجّل سوى عشرين حسنة، أي أنك قمت بحسنتين فقط، هما قراءة هذه الفتوى، والنوم، حيث تكف أذاك عن الخلق.

أما إن أردنا الحديث عن السيئات، فالحال يختلف كثيراً، لأنك تراكم السيئة فوق الأخرى بشكل منقطع النظير، وتضاعف جهدك مع بداية كُل رمضان، كل هذا ونحن نتناسى أنّ الأعمال بالنيات، وأنك لم تصم عن طيب خاطر أبداً، وتمنيت ألّا يظهر هلال رمضان وأن يختفي القمر بشكل تام.

لذا، وبالنظر إلى تجربتك مع الإحسان والصيام، يمكننا القول أنه من المؤكّد أنك عندما تصوم لتُكفّر عن ذنوبك في رمضان تُراكم ذنوباً جديدة تحتاج للصيام مُجدّداً للتكفير عنها، مع أن كثيراً من تلك الذنوب لن يُمحى بالصيام لأنّك اقترفتها بحق الآخرين، ومن أخبرك أن الشتيمة تُفطر كان صادقاً، ويجب عليك طلب المغفرة ممن أخطأت بحقه لتُمحى عنك، وبالتأكيد فإن ذلك لم ولن يحصل أبداً لأنك لن تستطيع مُقابلة كُل شخص بصقت عليه، في وجهه أو خلف ظهره، وشتمته أثناء إمساكك، مع الأخذ بعين الاعتبار أنك تتحمّل مسؤوليّة كسر صيامهم عندما ردوا الإساءة بمثلها أو أحسن منها، فتحملت وزر خطئهم أيضاً.

ما الذي يجدر بك فعله الآن؟

توقّف فوراً عن الصيام ولا تمننا وتُمنن ربّك لامتناعك عن الأكل والشرب والتدخين لبضع ساعات، إنك بإفطارك تتدارك الحمل الزائد على عداد سيئاتك، حتى لا تُصيبك صاعقة من السماء أو يخسف الله بك الأرض كما حصل مع قوم لوط، يكفينا بحر ميّت واحد. كُل واشرب ودخّن واسكر هنيئاً مريئاً، سم الهاري إن شاء الله.

ستسأل عن السيئات التي ستصيبك عند امتناعك عن الصيام، نرجوك أن لا تفعل، نفذ وحسب، لا نُريد أن نكرر كم هو صومك بائس وغير مقبول، غيييرر مقبوووول، أتفهم؟ ستأخذ كثيراً من الحسنات إن عتقت العباد، وإن لم تحصل عليها سنعطيك حسنات أكثر على حساب الحدود إن تبرعت لنا من خلال هذا الرابط.

مقالات ذات صلة