ألقى الشاب منّاع الطُحلب بضعة تهديدات قتل خفيفة لصديقه جمال البندور بعد إبدائه رأياً يخالف رأيه، حفاظاً على حقه بتغيير وجهة نظره قبل أن يقتله.

 

وأكد منّاع تحلّيه بأعلى درجات ضبط النفس أثناء حواره مع صديقه “لم أقتلع عينيه وأقطع لسانه وأنتزع أحشاءه وأسحله في الشارع مُباشرةً، ليس احتراماً له، معاذ الله، ولكن لأن رأيه أتفه من الردّ عليه وصاحبه لا يستحق تلويث يدي بدمه، ولا يساوي أكثر من توضيح مدى فداحة خطئه وجهله، علّه يهتدي لطريق الصواب ويتبنى رأيي”.

 

وأشار منّاع إلى أنّه طمأن صديقه بأنه سيقتله بشكل مسالم ورحيم “دون أن أتوعده بتعذيبه قبل قتله. اكتفيت بتهديد ذلك الكلب أنني سأطلق النار على رأسه بالتي هي أحسن، وحرصت على عدم التلويح بشمول أسرته بالمجزرة وطمأنته على أمنهم وسلامتهم، عندما أكّدت له بأن زوجته ستترمّل وأولاده سيتيتمون”.

 

وأبدى منّاع احترامه لحق خصمه بمُخالفته رأيه والرد بالطريقة التي يراها مُناسبة “وأنا مُستعد لمُقابلته مُجدداً لأستمع إلى حُججه وبراهينه في أي مكان وزمان وسلاح يختاره”.

مقالات ذات صلة