Skip to content

الملقي يؤكد أنه لن يرضخ للضغوط ويستقيل إلا بأوامر مباشرة من صندوق النقد الدولي

أكد رئيس الوزراء الأردني هاني فوزي المُلقي استحالة رضوخه للضغوط الشعبيّة الرافضة لنهجه الاقتصادي، مؤكّداً أنه سيبقى صامداً في مكتبه ولن يتزحزح قيد أنملة ما لم يتلق إيعازاً مُباشراً من المشرفين عليه في صندوق النقد الدولي يأمره بتقديم استقالته.

 

واعتبر هاني رفضه الاستقالة أو التراجع عن قراراته قضيّةً مبدأ بالدرجة الأولى “لن أكون أول مسؤولٍ في الأردن والدول التي تعيش في كنف البنك الدولي ينصاع لمطالب المواطنين، فذلك عار لا يقبله إلا رؤساء حكومات الدول المُنتخبين الذين يعملون طراطير عند شعوبهم”.

 

واتهم هاني الشعب بمحاولة إفساد العلاقات الطيّبة بين الحكومة الأردنيّة وصندوق النقد “فهو لا ينفكّ يدعونا للقطيعة معه والتنكّر للعشرة والخبز والملح والدولارات التي بيننا وبينه، مع أنه الوحيد الذي وقف إلى جانبنا في الظروف الصعبة التي أعقبت خسارتنا لأموال الدولة وبيعنا لأملاكها وفقداننا القدرة على تغطية نفقاتنا ومصاريف الديوان والنواب والأعيان، وجنبنا لفترة الاعتماد على شعب مُفلس جشع لا يُفكّر إلا بمصالحه”.

 

وأضاف “بدلاً من شتم صندوق النقد الدولي واتهامه بالسعي لإفقارهم وسلب أموالهم للسيطرة على البلاد، كان الأجدر بهم أن يشكروه على حلمه وصبره على بذاءتهم، فهو، رغم إطالتهم اللسان عليه، لم يطلب منا التصدي لهم وقمعهم حتى هذه اللحظة”.

 

ونصح هاني المواطنين أن يتحلّوا بالحكمة ويدركوا حقيقة أن المظاهرات أمر فارغ لن يجدي نفعاً بتغيير أي شيء “عليهم إرسال مُذكّرة للمسؤولين في الصندوق يشكون إليه حالهم، وأنا مُستعد للتجاوب مع أي قرارات قد تصدر عن الإدارة العُليا، أو، بإمكانهم التظاهر أمام مقر البنك الدولي في نيويورك بدلاً من السهر والتسكّع لأوقات مُتأخّرة أمام الدوار الرابع”.

وقعت على الأرض ضحكاً
ضحكت دون أن أقع على الأرض
مؤلم
إبداع
تجاوزت الحدود
غبي
المذكور أعلاه

آخر المقالات

منوعات بصريّة

شاب لبناني يخطط لارتكاب جريمتي حرب أملاً بالحصول على منصب سياسي مستقبلاً

image_post

يدرس الشاب اللبناني شادي اللؤُّز ارتكاب جريمة أو جريمتيّ حرب مُعتبرتين، أملاً بأن يساعده ذلك في كسر حلقة الحكم الضيقة وتحقيق حضور على الساحة السياسية، والحصول على منصب سياسي يؤمّن به مستقبله ومستقبل الأجيال المقبلة التي سيُنجبها.

 

واعتبر شادي ارتكاب جرائم حرب مؤهلاً يجب توفره بالسياسي اللبناني “وإلا، سينتهي به المطاف رئيساً لبلدية بأحسن الأحوال. وفيما يتعلق بالنشاط السياسي والعمل التطوعي والانخراط في الحراكات المدنية، فهي سبلٌ تُفضي إلى السجن، على عكس النجاح الذي يحققه الناشطون بها في الدول الأخرى”.

 

وأضاف “ساق الله أيام زمان، كان المرء يستطيع اغتيال الرئيس ليحلّ مكانه، أما الآن، فالأمر أعقد بكثير، وصارت جريمة الحرب ضرورة لإثبات النفس أمام مجرمي الحرب الكبار وبرهاناً على الجدية والقدرة على اتخاذ قراراتٍ صعبة، لكن مع ضرورة تجنب مواجهتهم بشكل مباشر كما فعل أحمد الأسير”.

 

وتحدى شادي بأنه لن يتراجع عن سعيه إلى الوصول لما حققه هؤلاء الذين يمسكون مقاليد الدولة “فأنا مثلهم ابن طائفة، والسلاح متوفر والحمد لله، والدول الصديقة لا تقصّر معنا أبداً. سأجنّد العاطلين عن العمل ليفجّروا جامعاً أو كنيسةً أو مخيماً، فأشغل الرأي العام وأكوّن قاعدة جماهيرية أؤسس بها حركة قومية دينية تدعمني مهما فعلت، نعم، سيصبح لي وزنٌ أفاوض به على منصب في الحكومة أو عضويةٍ في مجلس النواب، حتى لو اقتضى ذلك أن أبيد منطقةً بأكملها أو أتعاون مع العدو لأساعده على اجتياح لبنان”.

إذا الشعب يوماً أراد الحياة

Image

Loading ... Loading ...

منوعات

إقرأ مقالًا عشوائيًا

الحكومة تَعِد المواطنين بأن لا تعلن رفعاً جديداً للأسعار إلا وتنشر معه إنفوغرافاً أجمل من الذي سبقه

image_post

نشرت الحكومة الرشيدة اليوم عبر صفحاتها على مواقع التواصل الإجتماعي إنفوغرافاً جديداً، وعدت به المواطنين بأنَّها لن ترفع سعر أيّة سلعة أو تفرض ضريبة جديدة عليهم، إلا بعد نشرها إنفوغرافاً جديداً بالتزامن مع خبر الرفع، على أن يكون أجمل من الذي نشرته في الرفعة التي سبقتها.

وقال النَّاطق الرسمي باسم الحكومة، م.أ.د. قصي الأنَّازي، إنَّ نشر الحكومة للإنفوغرافات جزءٌ من خطتها الرامية لزيادة تواصلها مع المواطنين والتعامل معهم بشفافية “نقدم هذه الخدمة الإضافية انطلاقاً من علمنا بما يحب المواطن وأين يقضي معظم أوقاته. سننشر له منوعاتٍ صوريَّة جميلة لن يقتصر أثرها على تخفيف وقع قراراتنا عليه وتسهيل تقبله لواقعه، بل ستدفعه لانتظار الرَّفعات القادمة ليرى روعة الإنفوغرافات المقبلة”.

وأوضح قصي أنَّ التصاميم القبيحة التي يشاهدها المواطنون مجرَّد استثناء “نضطرّ لاتباع هذا الأسلوب ونقض وعدِنا بتقديم إنفوجرافات مبتكرة عندما نعلم أنَّ الشارع لن يتقبّل أحد قراراتنا وسيشتمنا بعد الإعلان عنه، لذا، نقدّم لهم هذه النوعية من التصاميم ليتذكروا أنَّ هناك أموراً أسوأ في الحياة من مجرَّد قرار رفع أسعار”.

وأكّد قصي أنَّ المواطن سيلمس لأوَّل مرة حجم العمل الذي تقوم به الحكومة والتحسّن في أدائها لدى رؤيته مستواها الفني الرائع “نحن ندرس طرح نماذج جديدة وحصرية لا مثيل لها، مثل اضغط الرقم ٣ ليختفي راتبك، وإعلان مسابقة تخفيف الضرائب التي سيفوز بها المواطن الأكثر تفاعلاً على صفحاتنا”.

تجدر الإشارة إلى أن الحكومة ستعلن خلال الأيام القادمة عن رفعٍ جديدٍ للأسعار، وهو أمرٌ بديهيٌ جداً، وكان عليك أن تتوقعه فور قراءتك العنوان. بالتأكيد سيرفعون الأسعار، هل تعتقد أنَّ المصمّمين يعملون مجاناً؟ وأنَّ منحة الاتحاد الأوروبي التي حصلوا عليها لشراء الحواسيب والبرامج واشتراك شترستوك لم تكلِّفهم مليوني يورو تكاليف سفر؟ من أين ستأتي الحكومة بالمال لتغطية هذه التكاليف؟ منك طبعاً، لكن لا عليك، فمصادرنا أكَّدت أنهم يعملون الآن على إنفوغرافٍ مرافقٍ للرفعة يُطيّر العقل.

هل تريد المزيد من المحتوى اللاذع؟ تعرف على عضوية الحدود

image_post

في بداية العام ٢٠١٩ أطلقنا عضوية الحدود بالتزامن مع “أوراق الحدود”، الجريدة المطبوعة الوحيدة باللغة العربية التي تقدم محتوى ساخراً أعلى جودة من غالبية الصحف والمواقع العربية، وكانت بذلك امتداداً لشبكة الحدود من الانترنت إلى أرض الواقع، وأتاحت لنا التواصل مع متابعي شبكة الحدود بطريقة شخصية أكثر، ومعرفتهم والتفاعل معهم عن قرب.

معظم الناس لا يعرفون ماهية العضويات، وكيف ظهرت فجأة، وخصوصاً في عالم الإعلام والشركات، وفي الغالب أنت لست عضواً في أي منها. ولذلك سنقدم شرحاً لبعض الأسباب التي من أجلها نؤمن بضرورة الاشتراك في الحدود (أو بغيرها من القضايا التي تؤمن بها).

ادعم ما تؤمن به

العالم العربي، إعلاماً وتعليماً وغير ذلك، هو وكما يتندر الكثيرون، في القاع. نسخر منهما، لكننا لا نفعل شيئاً في سبيل إحداث التغيير، لإحساسنا بأنه ليس بإمكاننا تحقيق شيء بخصوص ما يحصل حولنا. وبالفعل، من الصعب لأي شخص أن يعرف من أين يبدأ ليجعل عالمنا السيء أفضل، مما يجعل أكثرنا ينظرون إلى الخروج من المنطقة كحل وحيد أو بمعنى آخر “الخلاص الفردي”؛ لأن المجتمع والدولة لا يساعدان. لا تدَّعي الحدود أن دعمها هو ما سيجعل العالم أفضل، إلّا أنه أحد الخيارات، وهذا ما نؤمن به فعلاً. قد يكون مكاناً لك لتبدأ، لتصبح جزءاً من مجموعة أكبر تؤمن بشيء مشترك، قد تُحدث تغييراً أكبر من الحدود بكثير، لأن مجتمع الحدود سيمتلك القوة الفعلية لصنع شيء عظيم، الحدود هي فقط ما تجمعهم.

ليصل إلى العالم محتوى غير محشو بالأجندات 

غالبية مواقع الأخبار ووكالات الأنباء الأكثر متابعة عربياً تقدِّم أخباراً فارغة، أو إذا كانت مؤسسة صحفية أكبر فهي غالباً ما تكون ممولة من جهة حكومية أو حزبية محملة بأجندة ورؤية الجهة الناقلة، ولا تعطي للقارئ كل الزوايا للقصة أو الخبر بعد أن قرروا عنه ما الذي يجدونه مناسباً للمشاهد أو القارئ أن يراه. من الناحية الأخرى، يبحث كتاب شبكة الحدود عن إثارة النقاط التي تدفع القارئ إلى التفكير، وطرح أفكار ونقاشات يحتاج إليها المجتمع.

سخرية مدروسة ومحترفة

الجريدة الساخرة الوحيدة باللغة العربية التي تقدم محتوى ساخراً أصلياً مدروساً يعمل عليه فريق كامل من المحررين المتخصصين في المجال، بعد بحث القضايا السياسية أو المجتمعية بشكل معمّق. يستغرق إنتاج المواد أيّاماً ويمرّ بمراحل طويلة ليضمن خروج محتوى ذكي ومضحك وبنفس الوقت متوازن. يمكنك الاطلاع على مبادئ الحدود الأحد عشر لتعرف أكثر عن أسلوبنا في السخرية.

وعلى الرغم من أن المبادئ تعدّ سبباً أكثر من كاف للاشتراك بالعضوية، إلّا أننا نقدر أهمية إعطاء شيء في المقابل للمشتركين، ولذلك نقدم لك مقابل دعمك العديد من المزايا؛ تقديراً لك، ولتحس أنك بالفعل واحد منّا.

مميزات عضوية الحدود

مميزات عضوية الحدود

الورق

صحيفة الحدود هذه هي المنتج الحصري، الذي نرسله لأعضائنا الذين يشاركوننا قيمنا ومبادئنا، ويريدون مساعدتنا بنشر هذه المبادئ من خلال دعمنا لنتمكن من إنتاج محتوى أفضل والوصول إلى عدد أكبر من القراء.

أوراق الحدود تشمل كمية كبيرة من المحتوى الحصري بالإضافة إلى أفضل ما نُشر على شبكة الحدود خلال الشهر. بعض المحتوى الحصري المتوفر في الصحيفة عبارة عن مقابلات مع شخصيات معروفة، وكوميكس وكاريكاتيرات من أشهر رسامي الكاريكاتير في العالم العربي، بالإضافة إلى صفحة وفيات، فقرة أبراجٍ وإعلانات مبوَّبة، خدمة تصحيح الأخبار في الصحافة العربية، وغيرها، دون الحاجة إلى إنترنت أو هاتف أو كهرباء أو ماء. بالإضافة إلى ذلك، نقوم بتوصيلها لك أينما كنت في العالم مجاناً.

فعاليات الحدود

بإمكانك كعضو في الحدود الدخول إلى فعاليات الحدود المتعددة بالمجان، وبالإضافة إلى ذلك، المشاركة في لقاءات الحدود مع الأعضاء في مختلف المدن. المزيد من هذه الفعاليات ستحصل خلال الفترة القادمة بعد أن انضم لنا مدير للمجتمع.

مجتمع الحدود

مساحة نقاش حرة تُمكّنك من التعليق على المقالات المنشورة على شبكة الحدود، التواصل مع الكتاب والمحررين ومتابعي الحدود حول العالم، والمشاركة في النقاشات العامة وطرح أفكار وتقديم مقترحات جديدة سواء كانت سياسية أو اقتصادية أو اجتماعية، أو حتى عن الموسيقى والأفلام والآداب.

كما يمكِّنك مجتمع الحدود من أن تصبح مراسلاً لنا، وأن ترشح خبراً أو مقالاً أو حتى صحيفة لجائزة الحدود للصحافة العربية (جَحُصَع).

دليل الحدود التفاعلي

الكتابة الساخرة فن معقد (إذا تم انتاجه بشكل احترافي)، وحتى أفضل الساخرين يتدربون بشكل كبير جداً ليصقلوا موهبتهم، إلا أن مصادرها والأشخاص القادرين على تعليمها قليلون جداً. وهنا يأتي دور دليل الحدود التفاعلي بتقديم نصائح وشروحات بسيطة تساعد منتسبي الحدود ممن يرغبون بدخول عالم الكتابة الإبداعية والساخرة من المكان المناسب. الحدود تبقي أعينها على المشاركين والمشاركات، وإذا عثرنا على شخص مناسب للانضمام إلى الفريق، سيكون هذا أول الأماكن التي سنوظف منها أعضاء جدداً للفريق.

التصويت على جوائز الحدود

سيكون لأعضاء الحدود الذين انخرطوا مع الفريق بشكل أقرب الحق بالتصويت النهائي لاختيار الفائزين بجائزة الحدود للصحافة العربية (جَحُصَعْ).