مدرسة ثانوية حكومية تنجح بتعليم أحد الطلبة كيفية كتابة اسمه باللغة الانجليزية | شبكة الحدود

مدرسة ثانوية حكومية تنجح بتعليم أحد الطلبة كيفية كتابة اسمه باللغة الانجليزية

Share on facebook
Share on twitter
Share on whatsapp
Share on email

تمكَّن الكادر التعليمي في مدرسة سعسع بن القعقاع الثانوية الشاملة النموذجية للبنين من تعليم الطالب سعدي بكر الحاج فاتن طريقة كتابة اسمه الثلاثي كاملاً، باللغة الانجليزية، بلا أخطاء، رغم اقتصار ما يدرسه في الحصص على good morning teacher و He is, She is, They are.

 

وأكّد مدرِّس اللغة الإنجليزية ياسر العرانيس أنَّ تحقيق سعدي لهذا الإنجاز لم يكن إلا ثمرة أساليبه التعليمية الحديثة “تركت للطلبة فرصة اكتشاف العالم من حولهم خلال حصصي، جالساً على كرسيي أُراقبهم عن بعد، وهو ما منح سعدي فرصة استكشاف الأقلام التي سرقها من زميله صبحي ليحفر على الدرج، وها هو الآن قادر على كتابة اسمه بالانجليزية وكأنه مواليد أمريكيا”.

 

وعن خططه المستقبليَّة، قال الأستاذ ياسر إنَّه باشر بعمليات ترتيب مكتبه في غرفة المعلمين “وتنظيف الحائط الذي سأعلق عليه شهادة جائزة معلِّم العام”.

 

بدوره، أشاد مدير المدرسة بالطالب سعدي ومعلمه، مؤكداً أن اللغة الإنجليزية باتت العمود الفقري للنَّجاح “فبدونها لن يتعلم المرء شيئاً في الجامعة ولن يُقبل للعمل في أي وظيفة. ومن هذا المنطلق، قررنا الاستمرار بتدريسها، حتى لو لم تُعيَّن الوزارة أي خريج لغات ويقوم مدرس الأحياء بأداء المهمة”.

 

من جانبه، كشف سعدي خلال حفل أقيم لتكريمه أنَّ مهاراته بالإنجليزية لا تقتصر على كتابة اسمه “أمتلك معجماً واسعاً بما لا يقل عن خمسٍ وعشرين كلمة مثل ماذر وفك وبيتش وماذر فكر وفكينغ بيتش وسانافابيتش، فضلاً عن حفظي الأحرف الأبجدية عن ظهر قلب حتى حرف K”.

وقعت على الأرض ضحكاً
ضحكت دون أن أقع على الأرض
مؤلم
إبداع
تجاوزت الحدود
غبي
المذكور أعلاه

شاب يغير لون خلفية منشوره على فيسبوك ليصبح قولاً مأثوراً

image_post

قرّر الشاب وسيم فوّاش إضافة خلفيَّة لجميع منشوراته على فيسبوك من الآن فصاعداً، بدل أن تكون مجرد مناشير مثل غيرها مكتوبة بأحرف عادية مملة، ليَكسب ثقة أصدقائه بكلامه، وتصبح كتاباته على الموقع أقوالاً مأثورة يُعتدُّ بها، وتتحوّل قائمة أصدقائه إلى قائمة متابعين وقراء.

 

وقال وسيم إنَّ خدمة إضافة الخلفيات إلى المنشور ساهمت بلفت انتباه قرائه “بينما فشلت كافة محاولاتي في إظهار مدى روعة كتاباتي باستخدام الأدوات التقليدية كـ #للعقول_الراقية_فقط و #عن_الإبداع_أتحدث، حيث لم يكترث لها أحد، بمن فيهم أمي، وأنا”.

 

وأضاف “الآن، بإمكاني استغلال العامل البصري لأثبت كم بذلت جهداً في تقديم محتواي دون الحاجة لتعلم استخدام فوتوشوب أو مواقع تعديل الصور، فأستعمل خلفياتٍ سوداء للمنشورات الحزينة كأخبار مرضي وتعبي أو فقري، وأخرى ملوَّنة زاهية للأخبار المُفرحة، فضلاً عن الخلفيات الموسمية في رمضان والأعياد”.

 

وشكر وسيم مطوري موقع فيسبوك على توفيرهم هذه الخدمة “وأتمنى أن يستمروا بتطويرها لغاية إتاحة إمكانية استخدام صوري وأنا مرتدٍ نظاراتي وأدخّن البايب بينما أنظر إلى الأفق، أو خلال جلوسي على الطاولة ورأسي متكئ على يدي وشعري ينسدل من بين أصابعي لتضفي بعداً عميقاً يتناسب مع الحكم التي أنشرها على موقعهم”.

إذا الشعب يوماً أراد الحياة

Image

Loading ... Loading ...

منوعات

إقرأ مقالًا عشوائيًا

مجمع اللغة العربية ينجح بتطوير اللغة وإضافة اسمين جديدين للجمل

image_post

أعلن مجمع اللغة العربية عن إنجازٍ آخر يُضاف لقائمة إنجازاته الثلاثة خلال العقود الخمسة الماضية، بإضافة اسمين آخرين للجمل فوق الأسماء الخمسة والسبعين التي كانت تُطلق على هذا الحيوان في اللغة العربية.

وجاء هذا الإنجاز نتيجة تضافر جهود مجموعة من خيرة ونخبة عليّة علماء اللغة العربية، ممن أفنوا عمرهم لصون اللغة والحفاظ على صورتها مشرقة ناصعة كما كانت منذ ألف عام، وعدم تلويثها بكلمات لا تنبع من ثقافتنا وأصولنا المترسّخة في لغة القرآن، بعد أن شاع بين العامّة استخدام مصطلحات من تأليف أناس يعملون لصالح مؤسسات أجنبية، لا يفقهون اللغة العربية شيئاً، على غرار صحفيّي بي بي سي ومونت كارلو.

وأكّد رئيس المجمع الأستاذ الدكتور حازم شعبوط أنّ الاسمين الجديدين للجمل يأتيان مواكبة لتطوّر العالم من حولنا ووعينا بوجوب مجاراته “وكان الاسم الأول هو “الهرباس”، ويُقال عن الجمل المُرتَجِف برداً بُعَيد الانتهاء من جزّ وبره بمقصٍّ آليّ يعمل بالطّاقة الشّمسيّة. بينما يُستخدم الاسم الثاني وهو “الـجَلوَخ” للجمل الذي جرح أنفه أثناء محاولته إغواء ناقة مرتبطة بجمل آخر”.

وأضاف “إن هذا الإنجاز يكسر الجمود والتحجّر الذي أصاب اللغة بعد تأليف لسان العرب، الأمر الذي قوّض قدرتنا على إضافة كلمات جديدة والاستعاضة عنها بكلمات لا يوجد لها حتّى أصل ثلاثي مثل إنترنت وليزر”.