لا تستغربوا من النظافة، الصورة أخذت وقت زيارة مسؤول للموقع

طالبت وزارة الأوقاف نظيرتها وزارة المياه والري بقطع المياه عن جميع المنازل خلال فترة الصيام، لتُجبر الجميع على احترام مشاعر الصائمين.

 

وقال الناطق باسم وزارة الأوقاف إنّ الدولة تجاهلت لعقود طويلة الأثر الخطير لإيصال المياه إلى بيوت المواطنين خلال نهار رمضان “إذ لم يخطر لنا القيام بحملات لحظرها خلال رمضان كما نحظر المطاعم والمقاهي، رغم أنّ رؤيتنا، أو مجرد تخيّلنا، لشخصٍ يشرب أثناء صيامنا في هذا الحر تؤذي مشاعرنا أكثر من مشاهدته وهو يأكل”.

 

وأكد الناطق أنّ القرار سيشُل قُدرات المُفطرين على انتهاك مشاعر الصائمين “فبالإضافة لحرمانهم من شُرب المياه والقهوة والشاي وتناول حبوب الدواء، سيؤدّي تناولهم للطعام دون سوائل لزيادة عطشهم ومُعاناتهم، وسيُصاب بعضهم بالجفاف ويغصّون بالأكل لعدم قدرتهم على تسليكه بشربة ماء، ليختنقوا وينالوا جزاءهم العادل على الإثم الذي اقترفوه”.

 

وأشار الناطق إلى إمكانية استغلال هذه الخطوة للإيقاع بالمُفطرين “حيث نتربص بهم وننتظر خروجهم للاحتجاج على قطع المياه ونعتقلهم دون أن تتكلّف أجهزتنا الأمنيّة أي عناء بمُداهمة الأماكن العامّة والخاصّة وفحص ألسنة المواطنين لكشف المفطرين منهم”.

مقالات ذات صلة