أقامت إسرائيل البارحة احتفالاً كبيراً طويلاً عريضاً قدّ الدنيا شاهده العالم بأسره، قدّمت خلاله، على مدار اليوم، ثلاثةً وستين قرباناً فلسطينياً، ابتهاجاً بافتتاح السفارة الأمريكيّة في القدس المحتلّة.

وقال بنيامين نتنياهو إن تلك القرابين مجرّد هدية رمزيّة تُظهر حجم المحبّة التي تكنّها إسرائيل للإخوة الأمريكيّين “ونثبت لهم قدر كرمنا وسخائنا، وندرأ بها حسدَ جيراننا الحقودين الذين لا يحبّون لأبناء عمومتهم ما يحبّونه لأنفسهم”.

وأضاف “سبحان يهوَه، رب يبيّض الوجه، أرسل كبشاً عظيماً لإبراهيم ليذبحه بدل ابنه إسحق، وأرسل لنا الفلسطينيين لنضحّي بهم بدل الخراف”.

ونوّه نتنياهو إلى أن عملية التضحية لم تكن سهلة “فقد هاجت الأضاحي وماجت، وراحت تركض باتجاهنا ثم شرعت تهرب منّا يميناً وشمالاً، لقد أتعبوا جزّارينا الذين كانوا يقنصونهم فرادى، وخشينا أن نقصّر بواجب ترامب وكريمته وحرمها المصون، فلجأنا لقصفهم بالمدفعيّة”.

ودعا نتنياهو الأمريكيين لإعادة الزيارة في أي وقت يشاؤون “أنتم والأوروبيّون والروس وكل الدول، يمكنكم افتتاح سفارات وقنصليات قدرما تشاؤون، بالله عليكم لا تتردّدوا، فالمكان واسع مريح، ولدينا من الحلال ما يكفيكم جميعاً وزيادة”.

مقالات ذات صلة