السيسي يطلب من المواطنين تفويضه بقمع أي حراك منهم ضد رفع أسعار تذاكر المترو | شبكة الحدود

السيسي يطلب من المواطنين تفويضه بقمع أي حراك منهم ضد رفع أسعار تذاكر المترو

Share on facebook
Share on twitter
Share on whatsapp
Share on email

طالب الرَّئيس البِرِنس عبد الفتاح السيسي المصريّين بالتحرّك فوراً والنزول إلى الشوارع والميادين العامة وتنظيم مسيرات حاشدة في جميع المحافظات المصريّة، لإعطائه تفويضاً بقمع أي حِراكٍ أو احتجاج أو استياء قد يصدر عنهم ضد رفع أسعار تذاكر المترو.

وأكّد عبد الفتاح أنَّ على الجميع تلبية النداء وتأييد إجراءاته الأخيرة “أنا بحاجة لوقوف المواطنين إلى جانبي بوجههم ووجه أهاليهم وأقاربهم الخونة الذين يعتقدون أنَّ متروهات مصر رخيصةٌ يُمكن ركوبها بأبخس الأسعار”.

وأضاف “سأمنح المشاركين رحلات ذهاب وعودة بالأسعار القديمة ليوم واحد، ليحملوا صوراً ولافتات تؤيّد القرار من نوافذ القطار ويعبّروا عن مشاعرهم الحقيقية أمام عدسات المصورين، والاستمتاع  بركوبه ربما لآخر مرّة، فعمّا قريب، لن يكون متاحاً بهذه السهولة”.

وأشار عبد الفتاح إلى أنه اضطرّ لرفع الأسعار “لقد استغل الخونة سعر التذاكر سابقاً للاحتيال على الدولة، فامتنعوا عن شراء سيارات خاصة للتهرّب من زيادة الضرائب عليها، وتوقفوا عن ركوب سيّارات الأجرة بعد زيادة تعرفتها عقب رفع أسعار الوقود، وهو ما لم يترك لنا مجالاً لتحصيل أموالنا منهم سوى بدكِّ حصنهم الأخير”.

واعتبر عبد الفتاح الاحتجاج على رفع أسعار التذاكر جريمة تمسّ الأمن القومي “هؤلاء المحتجّون أخطر من الإرهابيين، فالإرهاب على الأقل يُفيد اقتصادنا بتخفيضه كثافتنا السكّانية، ويتيح لنا المجال لعقد صفقات شراء الأسلحة وأخذ معونات دوليّة لمواجهته، فيما يقلل المُحتجّون إيرادات موازنتنا بحرماننا من تنفيذ خطط التقشّف عليهم للحصول على مزيد من قروض من البنك الدولي والمساعدات”.

السيسي يعاتب اسرائيل على الإحتفال بعيد تأسيسها في فندق بدل إقامته وسط ميدان التحرير

image_post

عاتب الرئيس المصري البِرِنس عبدالفتاح السيسي إسرائيل على إقامتها احتفالات عيد تأسيسها في فندق قريب من ميدان التحرير، بدل إقامة حفل كبير مطنطن في قلب الميدان، يوثّق أواصر العلاقات الأخوية الوثيقة بين القيادة المصرية وإسرائيل.

وقال عبد الفتاح إن الاسرائيليين احتفلوا في فندق معتقدين أن خدمة الخمس نجوم التي يقدّمها أفضل من ضيافته وكرمه “ميصحش كده! أنتم أصحاب منزل، وتستحقّون مكاناً أفضل للاحتفال، وعلى حسابنا، وحتى لو كان ذلك المكان منزلي، هنا، في قصر الاتحادية، تعالوا، البيت لكم والعتبة لي، وسأرقص في احتفالكم وأجنّد أجهزة الدولة لخدمكتم كي نضمن لكم احتفالاً أروع وأجمل بمئات المرّات من ذاك الذي أقمتموه في الفندق، ناهيكم عن الاستعراضات العسكرية والموسيقى. سيكون احتفالاً تتحدث عنه الأجيال لعقود مقبلة وليس لأسبوع أو اسبوعين كما يحصل هذه المرة”.

وتوجّه عبد الفتاح بالسؤال لنتنياهو “إن لم تحتفلوا أنتم بميدان التحرير فمن يحتفل إذا؟” وأجاب “طبعاً أهل الشر والخونة أصحاب الأجندات الخارجية المندسّين الذين يريدون خراب مصر ودمارها”.

وأكد عبد الفتاح لنتنياهو أنه أوفد ممثلين عن الحكومة للاحتفال في الفندق احتراماً للخبز والملح والسلام الدافئ بينهما “بالتأكيد لا تودّون أن نتّهمكم بالبخل وعدم الرغبة بمشاركتنا فرحتكم، لكن إن كرّرتم فعلتكم مرّة أخرى، سأوقف الاحتفال لأجرّكم بنفسي إلى الميدان”.

وأضاف “عيدكم القادم لن يقام إلا في مكان عام، لا تجبروني أن أحلف بالطلاق. ولتطمئن قلوبكم، سأجري بروفة بإقامة حفلة للسعودية بمناسبة استعادة تيران وصنافير، أو لأثيوبيا وإنشاءها سدَّ النَّهضة، وسأدعوكم لمشاهدتها”.

 

خلاف بين إيران وإسرائيل حول من قام بانتهاك سيادة الآخر في سوريا

image_post

نشب خلافٌ حاد بين الجمهوريّة الإسلامية الإيرانيّة وإسرائيل، حول من قام بانتهاك سيادة الآخر في سوريا، إثر تبادل الطرفين القصف والرد على القصف والرد على الرد على القصف في الجولان المحتل والقواعد العسكرية الإيرانية في الأراضي السورية.

وقال الناطق باسم القوات الإيرانيّة في سوريا، رحيم طوائيفي، إنّ إيران تعرّضت لعدوانٍ سافرٍ من قبل إسرائيل “فهي لم تحترم سيادتنا على سوريا، وتمادت بخرق أجوائنا وقصف جيشنا وقواته السوريّة الرديفة، ودعم جماعاتٍ مُعارضة لنظامنا ورئيسه، وهو ما يُشكّل انتهاكاً صارخا لسيادتنا وهيبتنا بشكل لا يُمكن السكوت عنه”.

وتوعّد رحيم الجيش الإسرائيلي بردٍ عنيف في حال واصل اعتداءاته “سنشنّ حرباً شعواء لتحرير أراضينا السوريّة المُحتلة في الجولان، لتعود إلى كنف السيادة الإيرانيّة مع حلب وريف دمشق ودمشق ودير الزور”.

من جانبه، اتهم الناطق باسم الجيش الإسرائيلي، مخداش شلوخيم، إيران بتنفيذ عملياتٍ استفزازية تنتهك سيادتها “ينقلون السلاح إلى سوريا ويقيمون قواعد عسكرية فيها، وفوق ذلك يطلقون النار على أراضينا وطائراتنا التي تجوب الأجواء السوريّة، فيرعبون جنودنا وطيّارينا ومستوطنينا”.

وحذّر مخداش إيران من أن صبر إسرائيل بدأ ينفد “وإن استمر الحال على ما هو عليه ولم يرتدعوا، قد نضطرّ لإرسال جيشنا إلى هُناك ليُعاون الفصائل التي ندعمها لتلقينهم درساً”.

تجدر الإشارة إلى أنه قد تعذّر على مراسلنا الحصول على تعليق من مصدر سوري مُستقلّ.