ترامب يدرس التراجع عن الإتحاد الأمريكي ضمن سياسته بالانسحاب من أي اتفاقات وقعها الرؤساء السابقون | شبكة الحدود

ترامب يدرس التراجع عن الإتحاد الأمريكي ضمن سياسته بالانسحاب من أي اتفاقات وقعها الرؤساء السابقون

Share on facebook
Share on twitter
Share on whatsapp
Share on email

أعلن الرئيس الأمريكي المنتخب مع الأسف، دونالد ذا ݘريت ترامب، بدأه دراسة إلغاء إعلان الاتحاد الأمريكي، لما له، برأيه، من آثار سلبيَّة على عظمة الولايات المتحدة الأمريكية وقوِّتها الاقتصاديَّة والسياسيَّة وسمعتها الدولية.

وقال دونالد إن هذه الخطوة تأتي ضمن سياسته الرامية لإلغاء جميع المعاهدات التي أبرمها الرؤساء السابقون “فقد كانوا ليبراليين يحترمون الديمقراطية ويقيمون اعتباراً لما أنجزه سابقوهم والمعاهدات التي وقعوها، مع أنهم لا يفقهون شيئاً في عالم السياسة والأعمال وجرجروا بلادنا من فشلٍ لآخر. أنا مضطر كرئيس مسؤول أن أنسف جميع ما قاموا به لأعيد أمريكا عظيمة كما كانت قبل المصادقة على عتق العبيد وتأمينٍ صحيّ واستقبال اللاجئين واتفاقيات مناخٍ وتجارة لا تخدمنا بشيء”.

وأكّد ترامب في تغريدةٍ على موقع تويتر إنَّ هذه الاتفاقية كانت الأسوأ بتاريخ الولايات المتحدة الأمريكيَّة “وعلى قضائنا الفيديراليِّ إن كان عادلاً فعلاً أن يُدين من وقَّعها بتهمة الخيانة العظمى، لما تسبَّبت به من آثار كارثية على غرار ضمِّنا في بلدٍ واحدٍ مع كاليفورنيا المليئة بالأفارقة والمكسيكيين والمسلمين والمثليّين واليهود”.

وأضاف “عندما أنتهي من كل ذلك، سألغي استقلالنا عن بريطانيا لنضع أيدينا على الذهب الذي تمتلكه ملكتهم، ولن أوافق على منحهم استقلالنا عنهم إلا بعد حصولي على تاجٍ كبير وصولجان”.

 

منع رئاسة مجلس النواب من الترشح مرّة سادسة لمنصب نبيه بري

image_post

توافقت القوى اللبنانيّة بالإجماع على منع رئاسة مجلس النواب من الترشّح لمنصب نبيه برّي دورة سادسة، وذلك حفاظاً على قيم الديمقراطيّة اللبنانيّة العريقة.

وقال الناطق باسم مجلس نبيه بري إن منصب نبيه برّي محفوظ له “حاله حال الجميع في المحاصصة الطائفيّة، منصب رئيس الجمهوريّة لمسيحي ماروني، ورئيس الوزراء مُسلم سُني، ونبيه برّي لنبيه بري، وليس لأحد أن يفكر بتجاوزه، حتى أعضاء مجلس نبيه برّي أنفسهم”.

وأكّد الناطق أنّ جميع الفرقاء لن يسمحوا لرئاسة مجلس النواب بالتغوّل على سُلطة نبيه بري “وهذا مبدأ يسمو على الدستور نفسه. سيبقى كُرسيه مُتاحاً للتداول بين نبيه بري ونفسه في كُل دورة انتخابيّة، ليُمارس الصلاحيات الموكلة إليه دستوريّاً كنبيه بري للبنان”.

وأشار الناطق إلى أن لبنان عانى طويلاً من استئثار رئاسة مجلس النواب بمنصب نبيه بري “فقد احتلت مكانه عقوداً طويلة، قبل أن تختمر الديمقراطيّة اللبنانيّة وتتحقّق العدالة باستلام نبيه بري منصبه. إن أي مُحاولة انقلابيّة لإعادة منصب الرئاسة مكان نبيه بري تعتبر عبثاً باستقرار البلاد، سيعيدنا لزمن الحرب الأهليّة، عندما كان منصب الرئيس بري يقود ميليشيا تتقاتل مع بقيّة اللبنانيين”.

الحكومة تفرض رسوماً على الطاقة السلبية بعد إقبال المواطنين عليها بشكل لافت جراء موجة الغلاء

image_post

كشفت مصادر مطلعة للحدود أنَّ الحكومة الرشيدة تخطط لفرض رسوم على استهلاك الطاقة السلبية، انتهازاً لفرصة إقبال المواطنين عليها بشكل مكثّف في الآونة الأخيرة، جراء تأثرهم بأمواج الغلاء التي اجتاحت البلاد.

ونقلت المصادر عن وزير الطاقة تأكيده على ضرورة اتخاذ هذا القرار منذ عدَّة سنوات “لطالما ورَّدْنا الطاقة السلبية للمواطنين ووزعناها عليهم بالمجان كمنتج إضافيٍ ثانويٍّ يرافق قراراتنا وخدماتنا ودوائرنا الحكومية وخطاباتنا، إلا أنَّ مواجهتنا العديد من الصعوبات الاقتصادية، دفعتنا بالتفكير بإمكانية استثمارها حالها حال أي شيء آخر في البلاد”.

وبحسب المصادر، رجّح الوزير أن يدعم استثمار الحكومة في الطاقة السلبية اقتصادها بشكلٍ ملموس “بفضلها، سنسدُّ عجز الموازنة ونوفي ديوننا بمدَّة لن تتجاوز الخمس سنوات، يكون المواطنون خلالها قد تحوّلوا بفضل قراراتنا واستراتيجياتنا إلى منتجي طاقة سلبية بدلاً من استهلاكها فقط، فنصدِّرها للغرب حتى نحافظ على التوازن عندهم وندعمهم بما يحتاجون من نكد وغمّ حتى لا يعانوا من فرط السعادة”.

من جهته، أكّد الناطق باسم الحكومة أنها لا، لم تفرض ضرائب على كل شيء بعد “مثل الهيروين والكوكايين، وباستطاعة المواطنين شراؤها من وكلائنا في دائرة المكافحة، صحيح أنها سعرها مرتفع، لكنها لا زالت معفاة من الضرائب”.