توافقت القوى اللبنانيّة بالإجماع على منع رئاسة مجلس النواب من الترشّح لمنصب نبيه برّي دورة سادسة، وذلك حفاظاً على قيم الديمقراطيّة اللبنانيّة العريقة.

وقال الناطق باسم مجلس نبيه بري إن منصب نبيه برّي محفوظ له “حاله حال الجميع في المحاصصة الطائفيّة، منصب رئيس الجمهوريّة لمسيحي ماروني، ورئيس الوزراء مُسلم سُني، ونبيه برّي لنبيه بري، وليس لأحد أن يفكر بتجاوزه، حتى أعضاء مجلس نبيه برّي أنفسهم”.

وأكّد الناطق أنّ جميع الفرقاء لن يسمحوا لرئاسة مجلس النواب بالتغوّل على سُلطة نبيه بري “وهذا مبدأ يسمو على الدستور نفسه. سيبقى كُرسيه مُتاحاً للتداول بين نبيه بري ونفسه في كُل دورة انتخابيّة، ليُمارس الصلاحيات الموكلة إليه دستوريّاً كنبيه بري للبنان”.

وأشار الناطق إلى أن لبنان عانى طويلاً من استئثار رئاسة مجلس النواب بمنصب نبيه بري “فقد احتلت مكانه عقوداً طويلة، قبل أن تختمر الديمقراطيّة اللبنانيّة وتتحقّق العدالة باستلام نبيه بري منصبه. إن أي مُحاولة انقلابيّة لإعادة منصب الرئاسة مكان نبيه بري تعتبر عبثاً باستقرار البلاد، سيعيدنا لزمن الحرب الأهليّة، عندما كان منصب الرئيس بري يقود ميليشيا تتقاتل مع بقيّة اللبنانيين”.

مقالات ذات صلة