الجنّي ميمون كمطم – مراسل الحدود لشؤون العالم الآخر

تمكّن الشاب أنس بواريزي من تحقيق قفزة نوعيّة غيّرت مجرى حياته، ورفعته من الحضيض الذي عاش فيه طوال عمره إلى حال أفضل بكثير.

وأكد أنس أنه لمس تغييراً جذرياً فور إقدامه على هذه الخطوة “لطالما عانيت من جميع تلك الحواجز الوهميّة التي تخيّلتها في عقلي من فقر واحباطات وعوائق، وكلّ ما كان يلزمني هو أن أؤمن بنفسي بشكل كافٍ وأقفز من فوقها كلّها قفزة كبيرة مرة واحدة”.

وأشار أنس إلى أن قفزته كانت مليئة بالصعوبات “إذ حاول كثيرون التنفس في صدري، فيما راح آخرون يصعقوني بالكهرباء ويضغطون على صدري بعد أخذي الخطوة الأولى نحو الهدف، إلّا أن إصراري هو الذي أنجحني بالوصول إليه”.

وأضاف “يقضي الناس عشرات السنين، بل يشيخون ويتجاوزون الثمانين من عمرهم، وهم يحاولون إنجاز ما أنجزت، وها أنا قد نجحت بتحقيق طموحي وأنا ما زلت شاباً بمقتبل العمر”.

 

مقالات ذات صلة