يصرّ المقاول خليل زغاريب على معاملة عمّاله في الورشة من المهاجرين كأبنائه تماماً، عبر ضربهم وحرمانهم من المصروف كلّما اقتضت الحاجة، بهدف صنع جيل جديد من الرجال الأقوياء القادرين على تحمّل المسؤوليّة والنهوض ببلدانهم الفقيرة عند عودتهم إليها.

فن التربية

وبيّن زغاريب أنّ وسائل التربية متباينة ولها أصول تجب مراعاتها “الأصل بالتربية هو النقاش، ولكن للأسف اختلاف اللغات واللهجات يشكّل عائقاً يجبرني على القفز عن هذه المرحلة والدخول مباشرةً في صلب الموضوع، ورغم ذلك أحرص كلّ الحرص ألّا يكون عقابي لهم مؤذياً، لذا، أكتفي بالتركيز على أعضاء لا يستفيد منها العامل في أداء مهامه، مثل اللسان والمؤخرة، تجنّباً لتعطيل العمل”.

أصل البلاء

واستنكر زغاريب تدخّل المؤسسات الحقوقيّة بعلاقته بعمّاله “يتصرّفون وكأنّ أحداً من العمال يتجرّأ على تقديم شكوى بحقّي. إنهم يحاولون التفريق بين الأب وابنه بتزوير الحقائق وتصوير ما أقوم به بطريقة سلبيّة، لأنّ أهلهم لم يربّوهم، ولم تأتِ العصا على جنبيّ الواحد منهم وهو مراهق، وإلّا كيف يقبلون على أنفسهم العمل في مجال قائم على التدخل في شؤون الآخرين؟”.

الاحتفاظ بدرهم الوقاية

وأشار خليل إلى أنّ الحرمان من المصروف لا يكون دائماً بدافع العقاب كما تزعم عادةً تلك المؤسّسات “كإنسان مهاجر تجد من يوفّر لك وجبة الحمص والفلافل يومياً، ولديك ماء للشرب، وتنام في الورشة على شوالات الراحة، ما حاجتك للنقود سوى لإضاعتها على النساء والملذّات؟ أنا لا آكل مالاً حراماً، وإن تبقّى لهم بذمتي شيء بعد كل ما صرفته عليهم، فسأرسله لهم على شكل أقساط شهرية، يمكنهم اعتبارها راتباً تقاعدياً يسندون إليه ظهرهم المكسور من العمل كلّ تلك السنين”.

مقالات ذات صلة