دشّن المواطن شاكر التنح حملةً لدعم الصناعة الوطنية كما لو كانت موجودة، متجاهلاً حقيقة أنّ الوطن لا يُنتج سوى أمثاله من المواطنين.

واستلهم شاكر حملته من خطابات القائد، مُصدّقاً ما قاله بأنّ البلاد دخلت عصر الازدهار الصناعي، فأخذته الحماسة الزائدة وقرّر تلبية نداء الواجب، والمسارعة بدعم المنتج الوطنيّ لتطوير الصناعة المحليّة، داعياً الناس للاكتفاء بها وعدم شراء أي منتجٍ أجنبي.

وقرّر شاكر وضع قائمة بأسماء المنتجات الوطنيّة وتوزيعها على الناس لتشجيعهم على شرائها “فخرجت للسوق بحثاً عن منتجات وطنيّة أضعها في القائمة، وتوجّهت أولاً إلى سوق السيارات والآليات الثقيلة، لعلّي أجد ولو بُرغيّاً أو مقعداً من صاعتنا، لكن عبثاً، فحتى السائقين والعمال كانوا أجانب. بعدها قرّرت التنازل قليلاً، وذهبت إلى سوق الإلكترونيات والأجهزة الكهربائيّة أملاً بالعثور على ما هو من صنعنا غير المذيعين والمغنّين الذين نسمع صوتهم ونرى سحناتهم من خلالها”.

وتابع شاكر “واصلت البحث في السوق طولاً وعرضاً، حتى تقطّع حذائي الإيطالي ولم أجد إسكافيّاً من أبناء جلدتنا يُصلحه لي، عندها استسلمت للقدر، ومزّقت الورقة صينيّة الصنع التي أردت كتابة أسماء المنتجات المحليّة عليها”.

من جانبه نفى مسؤول رفيع المستوى ادّعاءات الشاب، مؤكّداَ أن هيمنة المنتج الأجنبي طفيفة جداً “وتنحصر في بعض الصناعات فقط كالأسلحة والمعدات الثقيلة والاجهزة الالكترونية والكهربائية والصناعات البلاستيكية والمعدنية والخشبية والغازية والسائلة والبلازمية والملابس الخارجية والداخلية وورق الحمامات، الا أن هناك مساحة كبيرة للمنتج الوطني في البلاد كالمواطن والشرطي وضابط المخابرات والخازوق”.

في سياقٍ متصل، شخّص الطبيب النفسي، أشرف حلمات، حالة شاكر بأنه يُعاني من اضطرابٍ سلوكي دفعه للاعتقاد بوجود صناعة وطنيّة “من المؤكّد أنّه ومنذ طفولته يتوهّم وجود أشياء غير موجودةٍ كالاشباح الطائرة والمرحاض الناطق والحرية والديمقراطية والعدالة، ولربما أصُيب بنوبة هلوسة حادّة دفعته للاعتقاد بوجود صناعة في بلاده”.

مقالات ذات صلة