إثر الاحتفال بعيد الحب: شيوخ يحذرون من مخاطر حب الناس لبعضهم البعض | شبكة الحدود Skip to content

إثر الاحتفال بعيد الحب: شيوخ يحذرون من مخاطر حب الناس لبعضهم البعض

Share on facebook
Share on twitter
Share on whatsapp
Share on email

عبرت مجموعة من الشيوخ في حي نزال عن تخوف أعضائها من احتفال الناس بعيد الحب، حيث أكد القيادي في المجموعة أبو عمرو الحي نزّاليّ لمراسل الحدود أن “حب الناس لبعضهم البعض قد يؤثر فعلاَ على أمتنا ويجعلها متسامحة ومتحابة، مما سيقلل من رضانا وسائر الشيوخ السلفيين عنهم”.

ويرى مراقبون أن حب الناس لبعضهم البعض قد يؤدي الى انعدام الرغبة في القتل لديهم، الأمر الذي سيؤدي بدوره إلى تدني الاقبال على التطوع للقتال في الجارة السورية، وهو ما يتعارض مع تطلعات معظم السلفيين التكفيريين في المنطقة.

تجدر الاشارة أن عدد المحتفلين بعيد الحب آخذ في الانخفاض ويقل عدد المحتفلين هذا العام تحديداَ لمصادفته يوم الجمعة. ورغم كون الجمعة اليوم الأكثر قداسة في الأسبوع، فإن السبب لم يكن مبنيا على أساس ديني، بل لكونه يوم استرخاء عند غالبية الشعب، حيث يستغله الناس للذهاب الى المولات والأكل في “كي اف سي”، أو للخروج الى أحد المتنزهات العامة وأكل “كي اف سي”، أو في أفضل الحالات، طلب “كي إف سي” إلى المنزل.

وقعت على الأرض ضحكاً
ضحكت دون أن أقع على الأرض
مؤلم
إبداع
تجاوزت الحدود
غبي
المذكور أعلاه

مباريات الفيصلي والوحدات تحصل على تصنيف ١٨+ من قبل المرئي والمسموع

image_post

قررت الهيئة العليا للمرئي والمسموع ضم مباريات كرة القدم الأردنية إلى فئة برامج البالغين +١٨. ويأتي هذا القرار بعد كم الشتائم في المباراة الأخيرة بين الوحدات والفيصلي، والتي كادت أن تتحول بالفعل إلى أحد أفلام +١٨ لولا نعمة الأمن والأمان التي لا تضيع الحكومة فرصةً لتذكيرنا بها.

من جهته أكد اتحاد كرة القدم الأردني رفضه لهذا القرار، مشيراً إلى أن “شتائم الأصول والمنابت والأم والأخت هي من طبيعة شعبنا المسالم وروحه الرياضية، يبدو أن إتحاد القدم الدولي وهيئة المرئي والمسموع قد فهموا هذه الهتافات والشتائم بالطريقة الخطأ”.

وعلى الفور، تم سحب تصريح الإتحاد بعدما وجه مراسل الحدود هيثم كندورة سؤالاً للمتحدث عما إذا كان متأكداً من أن تعبير “** ****” يمكن أخذه بالروح الرياضية، الأمر الذي تسبب بإعتداء هيئة المرئي والمسموع وإتحاد كرة القدم واللاعبين والجمهور معاً على مراسلنا.

ويعاني كندورة الآن من ارتجاج في الدماغ وضلع مكسور وكدمات في معظم أنحاء جسمه، إلا أنه تمكن من استيعاب جميع الضربات والشتائم بالروح الرياضية التي تحدث عنها الإتحاد سابقاً.

إذا الشعب يوماً أراد الحياة

Image

Loading ... Loading ...

منوعات

إقرأ مقالًا عشوائيًا

داعش تطلق تطبيقاً جديدا للهواتف الذكية

image_post

أطلق جيش الإسلام الإلكتروني، والتابع لدولة الإسلام في العراق والشام، تطبيقاً جديداً للهواتف الذكية يتيح لمستخدميه من الإرهابيين والمتشددين الولوج إلى باقة متنوعة من الخدمات التي تقدمها داعش. وجاء التطبيق تحت اسم “زاجل”، ويتيح التطبيق لمستخدميه مشاركة صور وفيديوهات العمليات المختلفة، إضافة إلى مشاركة إحداثيات مواقع التفجيرات المحتملة وآخر الصيحات في عالم فتاوي التكفير. ويمكن زاجل مستخدميه من العثور على أقرب شريك لجهاد المناكحة عبر تكنولوجيا تحديد الموقع GPS.

وفي اتصال هاتفي له مع الحدود، أكد أبو علاء البصري، قائد فريق البحوثات والتطوير في داعش، “نسعى دوماً لتسهيل حياة المجاهدين أينما كانوا. فمن الشيشان إلى أفغانستان ومروراً بسوريا والعراق وغزة واليمن، هنالك طلب متزايد على الخدمات الجهادية المختلفة، ونتوقع أن يتوسع سوقنا قريباً ليشمل مصر وتونس. لقد حافظنا على سعر التطبيق ب ٩٩ قرشا فرنجيا، الأمر الذي سيمكن أعداد كبيرة من المجاهدين من تحميله”.

يذكر أن هذا التطبيق ليس الأول من نوعه، حيث أصدرت دائرة التوجيه المعنوي السورية تطبيقا مشابها لمشجعيها مطلع هذا العام تحت أسم “منحبك”. ويوفر “منحبك” خدمة أساسية واحدة وهي امكانية تبادل صور السيد الرئيس الأسد بين المستخدمين والتعليق عليها.