أصدرت مجموعة من سفارات دول العالم الأوّل قراراً يُلزم الحالمين بتقديم طلب تأشيرة سفر لبلدانهم الحصول على تأشيرة وصول للسفارات قبل السماح لهم بالمجيء وتقديم طلباتهم.

وأفادت مصادر مطّلعة بأنّ الدول الأجنبيّة بصدد فتح سفاراتٍ لسفاراتها، لتقوم بمهمّة التعامل مع المواطنين المحليّين والنظر في أمرهم ورفض وصولهم السفارة، أو السماح لهم بذلك، مع ضرورة الأخذ بعين الاعتبار أن القبول بدخولهم لا يعتبر مؤشّراً على أنهم سيحصلون على تأشيرة السفر.

وقال الدبلوماسي ملشن ترامادول إنّ هذا القرار سيعود بفوائد كبيرة على الجميع “لن يستهلك مُراجعونا الكُثر وقت وجُهد موظّفينا لرفض طلبات سفرهم ويشغلونهم عن المهام الأساسيّة الموكلة إليهم، مثل إدارة البلاد والتخطيط لمصيرها ومستقبلها وتوجيه الأوامر والتهديدات لمسؤوليها”.

وأضاف “بإمكان الراغبين بالسفر التعامل مع الأمر كتدريبٍ على كيفيّة تقديم الطلب الأصلي، والاعتياد على إجراءات تقديمها ودفع رسومها وتهيئة أنفسهم لتلقي الرفض، وهو ما سيُساعدهم على تقبّل الأمر الواقع، خصوصاً عندما تتقلص أحلامهم وأمنياتهم بالوصول إلى بلادنا إلى زيارة ربوع سفاراتنا فحسب”.

وأكّد ملشن أن القرار الجديد لن يقف عند حدود منح تأشيرات زيارةٍ للسفارات “سنقوم بمنح تأشيرات لجوء لمخيّمات نقيمها بجانب السفارات، ليقيموا فيها ويأخذوا دورات تجعلهم مؤهّلين لننظر في وجوههم”.

 

مقالات ذات صلة