هدّد الرئيس الأمريكي المنتخب مع الأسف دونالد ترامب بحرق سوريا بمن فيها، من روس وإيرانيين وأكراد وما تبقّى من مدنيّين سوريين، إذا استمر بوتين بدعم نظام الأسد المجرم الدموي.

وأكّد دونالد استعداده لإلقاء أغلى الأسلحة الأمريكية فوق سوريا “سأقصفها بأمّهات القنابل وصواريخ باليستية مجهّزة برؤوس نوويّة إذا اقتضت الحاجة، لأمسحها عن الوجود كليًا في وأوقف مأساة الشعب السوري الشقيق مرة واحدة وإلى الأبد، بدلاً من تركهم يموتون بكيماوي الأسد يوميّاً وببطء”.

وأشار ترامب إلى أنّ نظيره الروسي افتعل هذه الأزمة وعليه تحمّل نتائجها “بدأ يعقد صفقات تسوية مع المقاتلين، ويسيطر على الأراضي السورية من وراء ظهرنا ودون أن يحسب حسابنا، متناسياً قبضنا بضعة مليارات مؤخّراً مقابل بقاء قواتنا في سوريا، ومتخيّلاً أن رجل أعمال محترم مثلي يمكن أن ينصب على حلفائه”.

من جانبه طالب الدب الروسي البطل المغوار أقوى رجل في العالم الرئيس فلاديمير بوتين، طالب دونالد بأن يبلّط البحر “ولاحقاً سأبلّط له أوكرانيا على من فيها، وأي محاولة منه لضرب مصالحي في سوريا سأرد عليها في أوكرانيا مباشرة، وليأتني هناك ويواجهني إن كان رجلًا”.

مقالات ذات صلة