أشاد مختار شعب الله المختار وبطل السلام والحرب والاحتلال والاستيطان، رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو، بالمظاهرات السلميَّة للفلسطينيين، داعياً إيّاهم للاستمرار بإعلان المزيدٍ منها خلال الفترة المُقبلة وإحياء يوم الأرض كلَّ يوم قرب الحدود الإسرائيليّة، حتى يتمكّن جيشه من الدفاع عن نفسه أكثر وقتل المزيد منهم بسلاسة ويسر.

وقال بنيامين إنَّ مظاهرات الفلسطينيين السلميَّة شكَّلت فرصةً ممتازة لرفع كفاءة دفاع الجيش الإسرائيلي عن نفسه “إذ لم يخرجوا دون أسلحةٍ أو سكاكين فحسب، بل لم يحملوا حتّى حجراً واحداً، وأقصى ما قاموا به كان حرق إطارٍ قديم. فضلاً عن أن عددهم الكبير وسيرهم البطيء قلَّل من فرص هروبهم ومكَّن قنّاصينا البواسل من إصابة الكثير منهم رغم إطلاقهم النَّار عشوائيّاً”.

وناشد بنيامين الفلسطينيين إعلان أربعة أو خمسة أيام أرضٍ إضافية “فمن خلالها نحقّق العدد المطلوب من القتلى الفلسطينيين، لنذكّرهم كل فترة من هو الزّعيم، ونوفّر ميزانياتٍ هائلة من الدعم الأمريكي المخصّّص لشنّ حروبٍ عليهم، واستغلال هذه الموارد في مناطق أخرى كالضفة أو الجولان”.

من جهته، انتقد الخبير العسكري الإسرائيلي، يائيل بنزونا، طريقة تعامل نتنياهو مع الاحتجاجات “لقد استهلك جهد القناصة والجنود بإطلاق الرصاص على المتظاهرين الفلسطينيين رغم أعدادهم الضخمة وتجمهرهم في مكان ضيّق، كان عليه إصدار أوامر بضربهم بالصواريخ والقنابل وإيقاع آلاف القتلى بدلاً من العدد الضئيل الذي أُحرز”.

مقالات ذات صلة