تمكّن الشاب مهنَّد أبو العلب من الحصول أخيراً على شهادة في علم الاجتماع بعد خمس سنواتٍ قضاها في الجامعة بين مشاريعٍ وامتحانات ومدرِّسين، ليتفرَّغ أخيراً لإشباع شغفه وتحقيق طموحاته بمشاهدة مسلسلاته المفضلة بكل مواسمهما وأجزائها وإعاداتها، حلقةً بحلقة.

وقال مهنَّد أنَّه انتظر بفارغ الصبر تخرّجه ليتمكن من كسر النمط الذي  فرضته الجامعة على حياته “بينما كانت الضغوطات الجامعيَّة تحرمني فرصة العمل على تنمية مهاراتي وتقوية ذاتي، فاقت الحياة العمليَّة أكثر توقَّعاتي وطموحاتي تفاؤلاً، إذ لم أتخيَّل أبداً أنَّني سأتمكن من تحقيق حلمٍ كاملٍ من عشرين حلقة في يومٍ واحد”.

وأكّد مهنَّد أنَّ البطالة تعلِّم المرء كثيراً من الدروس المهمة “إذ تعلّمت مبادئ السياسة والحياة الجنسية من مسلسل جيم أوف ثرونز، كما أنّ مسلسل بريزون بريك يُثبت أهميَّته في الحياة اليوميَّة إذا ما تراكمت عليّ فواتير الكهرباء والقروض قبل العثور على عمل، ورُفعت عليَّ دعاوى أودت بي إلى السجن”.

وأشار مهنَّد إلى كثيرٍ من التحديات ما زالت تحول دون استمراره بتحقيق الحلم واحداً تلو الآخر “عليَّ إيجاد مصدر دخلٍ أسدّد من خلاله فاتورة الإنترنت الذي هدَّد والدي بفصله، كما أنَّ عدد المسلسلات العظيمة محدود؛ ما قد يضطرّني آسفاً لمشاهدة مسلسلات تافهة أو حتى آنمي”.

مقالات ذات صلة