اعتقلت السلطات المغربيّة شابّاً حاول تسليط الضوء على مشكلة خروج الفتيات من منازلهنّ عبر اصطياد فتاة قاصر خرجت لارتياد إحدى المدارس، رغم توفّر كل احتياجاتها من طعام وشراب ولباس ووسائل تعليم داخل منزلها.

وانتشر مقطع فيديو يُظهر الشاب وهو يجسّد عمليّاً العواقب المجتمعيّة الوخيمة لاستمرار ظاهرة خروج الفتيات من منازلهنّ وتصرّفهن وكأن ليس لديهنّ أخوة ذكور يخافون عليهنّ من تفجّر رغباتهم الجنسية، والتورط عنوةً في قضايا أخلاقية عند مصادفة فتياتٍ مثلهنّ في الطريق.

وبرهن الشاب في الفيديو أنّ اللباس المحتشم وغطاء الرأس ليسا كافييْن لكبح جماح الشباب “مجرّد شمّ الذكور لرائحة أنثى في الشارع يحفّز هرموناتهم ويدفعهم للقيام بأفعال حيوانيّة لامسؤولةٍ قد تُفضي للأسف إلى إبراز عورات بناتنا للمارّة والمشاهدين على حد سواء، حيث تظهر جليّاً سهولة نزع بنطال الجينز عن جسد أيّة فتاة خلال ثوانٍ معدودات مهما قاومت”.

وأعرب الشاب عن خيبة أمله من النظام القضائيّ المغربي والشرطة التي اعتقلته قبل تصويره كيفيّة قتل الفتاة التي تستحقّ  أشدّ العقاب على إغوائه وإيقاعه في الخطيئة.

مقالات ذات صلة