دليل الحدود لتجنُّب تكوين صداقات في مكان العمل | شبكة الحدود Skip to content

دليل الحدود لتجنُّب تكوين صداقات في مكان العمل

Share on facebook
Share on twitter
Share on whatsapp
Share on email

كثيرٌ منّا يعاني من وجود أصدقاءٍ في أماكن عملهم، يشغلونهم بجلساتهم أثناء الدوام ليرووا قصصهم ويثرثروا وينمُّوا على بعضهم البعض، فوجودهم لا يعني إلّا شيئاً واحداً، التزاماتٍ اجتماعيّةٍ إضافيّةٍ وعزائمَ وماذا طبختم اليوم على الغداء؟

إذا كوَّنت صداقاتٍ وعلاقات لأنّك موظّفٌ أثريٌّ في شركتك، أو كنت سمر وأمجد من قسم الموارد البشريَّة، فلعنة الله عليك، هذا المقال ليس لك، وبإمكانك تجاهل المقالدون أن يؤثّر ذلك علينا. أمَّا إن كنت موظّفاً حديثاً، أو تنوي الانتقال إلى شركةٍ أخرى؛ نضع أمامك، عزيزي القارئ، الدليل التالي لتذهب وتعود من عملك كأنّ شيئاً لم يكن، دون أن يلحظ أحدٌ ذلك ويطلب توصيلة.

حدّد منطقتك: تبوَّل حول المنطقة المحيطة بمكتبك بالكامل ولا تترك أيّ فراغٍ في تلك الدائرة يتسلّل منه أيٌّ من زملائك الحيوانات، وفي حال تخطّي أحدهم حدودها، انقضَّ عليه وسيقف قسم الموارد البشرية معك لأنّك كنت واضحاً بتحديد منطقتك. ما لم يكونوا سمر أو أمجد طبعاً، لأنّهم حيوانات.

لا تستحمّ: واحرص على تناول فحل بصلٍ على باب الشركة قبل دخولها. من المهم أن تجعل وجودك مثيراً للاشمئزاز قدر المستطاع حتى لا يقترب منك أحدٌ ويحاول كسب ودّك. قد تضيّع عليك هذه الطريقة فرصة الإيقاع بنيڤين، لكن هل تستحقّ نيڤين حقّاً تحمّلك قرف أمجد؟

ملاحظة: يمكنك تحقيق النتائج ذاتها إذا ما استمعت لموسيقى بديلة.

ترقّ لتحصل على مكتبك الخاصّ: لتترفّع وقتها عن النقاش مع أيّ شخص ويكون بإمكانك إغلاق الباب أمام من يريد الحديث معك. الجانب السيّء الوحيد لهذه الطريقة هو ضرورة إرضاء مديرك الرضا كلّه؛ ما قد يضطرّك لــ، إحم. لكن لا عليك، تذكّر الجانب المليء من الكأس، فكما يقول المثل، رؤية عضو مديرك مرّة أفضل من رؤية أمجد يومياً.

 

وقعت على الأرض ضحكاً
ضحكت دون أن أقع على الأرض
مؤلم
إبداع
تجاوزت الحدود
غبي
المذكور أعلاه

دليل الحدود من حبيبتك: أربعة أشياء لو أهديتني إياها هذا العيد مرة أخرى سألقيها في وجهك، يا حيوان

image_post

عزمية حبايب – خبيرة الحدود للشؤون العاطفية وجرائم الحب

عزيزي الحبيب، مرحباً و كل عيد حب وأنت بخير وأمّا بعد ،،،

لقد فاضَت البئرُ وطفحَ الكيلُ وضاق صدري بهداياك المتشابهة. ولأنها كذلك، فإنّي مضطرة لرفض هديتك هذا العام. لن آخذها منك بابتسامة فرح وأقبّلها وأقول ياي كم هي جميلة، ومن المرجّح أن أقذفها في وجهك بعد تمزيقها إرباً.

لقد اكتفيت من بثّ الرسائل غير المباشرة دون جدوى، مثل إخبارك كم أحبّ الشيء الفلاني الذي لا أمتلكه وأود لو تبتاع لي مثله في الفالانتاين المقبل، لذا، أعرض قائمة الهدايا التي من الأفضل لك ألا تحضرها، وأنت، أنت، لك أن تتخيّل ما سينتظرك إن قدمت لي إحداهنّ.

١. الدب والورد الأحمر: اسأل نفسك إن كانَ من اللائق بشاب طويل عريض مثلك أن أتذكره حين أرى دبدوباً أحمراً. أو لنفترض الأسوأ، أن أكون قد خُضت عدّة علاقاتٍ عاطفية عدّة وجمعت كثيراً من الدببة الحمر، فأتوه في معرفة أي دبّ أنت منهم.
أما بالنسبة للوردة، فأنت تعرف أنها ستذبل في نهاية المطاف، بشرفك، ما هو رمز الحب هذا الذي يذبل ويموت وينتهي في سلّة القمامة؟.

٢. علبة خشبية على شكل قلب حب مليئة بورق الورد الجاف وكوز صنوبر مطليّ باللون الذهبي مع كومة قش: عدا عن أنك تقدم لي كومة من التلوث البصري، فنحن لا نعيش في القرن التاسع عشر لأفرح بمغناطيس الغبار والعث الرومانسي هذا.

٣. سلّة مليئة بالصابون ومستحضرات العناية بالبشرة: فأنا أستحمّ مرتين كلّ يوم، ولديّ صابون وشامبو وكريمات تطمرك أنت وعائلتك، إلّا إن كان قصدك بأنّ رائحتي كريهة وبشرتي خشنة ووجهي مليء بالرؤوس السوداء، هنا، يجب أن نسحب فرامل العلاقة لأفضح عرضك، وبشكل مضاعف، قبل أن أنهيها.

٤. رسالة كتبت عليها شعراً من “تأليفك”: خصوصاً أنك لا تعرف نظم الشعر ولا الكتابة ولا حتى نسخ أشعار نزار قباني.

وفي النهاية، أود أن أذكرك ستحضر لي الشوكولاتة ورجلك فوق رأسك، ولن أتهاون معك إن اعتبرتها بمثابة هدية، لأن إحضارها يجب أن يكون فعلاً لا إراديا بالنسبة لك، كالتنفس تماماً.

إذا الشعب يوماً أراد الحياة

Image

Loading ... Loading ...

منوعات

إقرأ مقالًا عشوائيًا

دليل الحدود للتأكّد إن كان حساب الفيسبوك الذي أمامك لفتاة أو لوردة

image_post

نصادف أثناء تصفحنا لموقع فيسبوك كثيراً من الحسابات المزينة بصور الورود في المساحة المخصّصة للصورة الشخصيّة، وهو ما يدفعنا للتساؤل: هل تطوّرت الورود وتعلّمت استخدام الإنترنت وأصبحت تمتلك حسابات على مواقع التواصل الإجتماعي؟ أم أن الفتاة التي نراها جميلة لدرجة استحالة تمييزها عن الوردة؟

الحقيقة أن صور الورود لا تمتلك حسابات على هذا الموقع حتى الآن، وهو ما يعني أن صورها على الفيسبوك تعود، في غالب الأحيان، لفتيات، ورغم أن كثيراً من الفتيات جميلات كالورود، إلا أن جمال الأنثى لا يمكن أن يتطّور ليطابق شكل الوردة تماماً، ولا بد أن تبقى هنالك فروق جوهريّة يمكن من خلالها التمييز بينهما.

وتالياً، نقدم لكم أربع نقاط أساسية لمساعدتكم على التمييز:

١. ملامح الصورة: فملامح الوردة تختلف كليّاً عن ملامح أنثى الإنسان، إذ تمتلك الأنثى عينين وأنفاً ورقبة وصدراً وبطناً وقدمين ويدين، تماماً مثلنا نحن الذكور، في حين تتكون الوردة من بتلات وغبار طلع وساق أخضر طويل وأوراق وجذور، كما تنمو على ساقها أشواك في بعض الأحيان، بعكس الأنثى التي لا تمتلكها حتى لو أطلقت على نفسها إسم أشواك ناعمة.

٢. الألوان: لم يثبت حتى الآن وجود فتاة خضراء زرقاء أو بنفسجية، فتلك الألوان تخص الورود، أما الفتيات فتنحصر ألوانهن بين الأبيض والأسود وتدرجاتهما، إلا في حال استخدامهن مساحيق التجميل أو الطلاء للذهاب إلى حفلة تنكّرية، أو تعرضهن لبعض اللكمات التي تغيّر لون جلودهن.

٣. الأشياء المحيطة بالصورة: إن رأيت في الصورة مزهريّة أو وعاء فيه بعض التراب، فهي بالتأكيد صورة وردة، أما إن رأيت هاتفاً خليوياً في الصورة، فهي بالتأكيد فتاة، لأن الورود لا تحمل الهواتف وتتصوّر السلفي. أما إن وجدت نحلة في المشهد فإن ذلك دليلٌ قاطعٌ على أن ما تراه هو وردة، لأن الفتاة تفرّ عندما تقترب منها النحلة وتنسى أمر الصورة بشكل تام، بعكس الوردة التي ترحّب بزوارها من النحل.

٤. أبعاد الصورة: من المعروف أن الفتاة أكبر من الوردة ببوصتين على الأقل، أي أن حجمها لا يسمح بوضعها فوق تلفاز أو على شرفة منزل أو في كوب قديم، مهما كانت نباتيّة ونحيلة.