أهابَ مدير الحملة الإنتخابيّة للرئيس الحالي والمستقبليّ، المشير المتقاعد البطل الصامد، فخامة الدَّكر عبد الفتاح السيسي، أهابَ بالمصريين منح أصواتهم كلّها لسيادة الرئيس، وعدم المغامرة بالمزاح في هذه القضية، حيث أنّ أيّة نتيجة لا تعجب السيسي ستعود على مستقبل مصر بعواقب وخيمة.

وأعرب مدير الحملة عن مخاوفه من استهتار المواطنين بالانتخابات وعدم أخذها على محمل الجدّ “وثوق الجميع بفوز مرشّحنا قد يدفعهم للتراخي عن التصويت، وهو ما يُفقد الانتخابات شرعيّتها، وحينها، لن يكون هناك حلٌ إلّا  عودة المشير إلى منصبه ليصوّب الأمور ويعيّن المواطن المدنيّ السيسي رئيساً للبلاد”.

ورجّح سعادة المدير نسيان البعض أن سيادة الرئيس السيسي ذو خلفيةٍ عسكرية “ولا يدركون أنّ أي تقاعسٍ عن التصويت لفخامته قد يضطرّه إلى كشف مؤامرة إخوانّية أخرى لزعزعة استقرار البلد، ويدفعه من منطلق العادة والطبع، لارتداء البزّة العسكرية مجدداً، والانقلاب عليكم وعلى رؤوس من خلّفوكم”.

ووعدَ مدير الحملة بعدم تحريك أيّة مدرّعة إن تمّت العملية الإنتخابية على خير “أخذت كلمة شرف من سيادة الرئيس بأن لا يأمر الجيش بتحريك دبّاباته وناقلات جنوده في حال جرت الأمور على ما يرام، ولكن أيّة حركةٍ هنا أو هناك من قبل المواطنين لتعكير صفو الانتخابات، سيقابلها حملةُ تنمية شاملة كالتي نقوم بها في سيناء، وقد أُعذر من أنذر”.

مقالات ذات صلة