أعلن مصنع التغليف للتغليف نجاحه في ابتكار تقنيةٍ حديثةٍ، تضمن انعدام فرص الزبائن بإمكانيّة فتح البضائع والاستفادة منها مهما حاولوا.

وقال مدير التطوير في المصنع إنَّ الأغلفة المصنوعة حتّى من البلاستيك المضغوط لم تعدّ صالحة لضمان سلامة البضائع “إذ خاض الزبائن معارك شرسة تمكّنوا بعدها من فكِّها باستخدام المقصّات والسكاكين والمناشير الكهربائيَّة، ولم يثنهم عن ذلك تسبّبها بجروحٍ خطرة أو إتلافهم المنتج. وهي وصمة عارٍ لا نرضاها على مصنعنا العريق”.

وأكَّد المدير أنَّ صناعة الغلاف من البلاستيك المقوّى المطليِّ بطبقةٍ من البلاستيك الحراري، ثمَّ وضعه في قالبٍ من الفولاذ المنصهر وتغطيته بطبقة أخرى من البلاستيك المقوّى، ولحم أطرافه باستخدام بُرادة الحديد الصخريّ بدرجة حرارة خمسة آلاف سليزيَّة هي الطريقة الأفضل لحماية المنتجات “كما أنّ ما يحويه غلافنا الجديد لن يفسد أبداً نظراً لعزله عن كافّة عوامل الطبيعة من برودة وحرارة وهواء وبكتيريا وفايروسات وكائنات دقيقة ونور، ولنرى أخو أخته الذي سيتمكَّن من خدشه حتّى”.

وأشار المدير إلى أنَّ المعطيات الأولية جاءت إيجابيَّة رغم انتقادات المستهلكين “إذ فشلوا في فتح أيٍّ من المنتجات التي اشتروها، لدرجة أنَّهم أعادوها للمتاجر قبل التمكّن من استعمالها وتخريبها كعادتهم، ما يعزّز ثقة المُصنِّعين بنا ويدفعهم للتعاقد معنا”.

مقالات ذات صلة