بارك النَّاشط في محور الممانعة والوحدة والعروبة، تامر صنوبر، فوز آية الله بو علي، القيصر وأقوى رجل في العالم، البطل المغوار الذي أنقذ العروبة من ويلات الإرهاب، الرئيس الروسيّ السابق والحالي والمستقبلي فلاديمير بوتين، مشيداً بإجرائه انتخاباتٍ رئاسيَّة شكليَّة في البلاد الأمّ، رغم قدرته على الاستمرار بالرئاسة بها أو بدونها.

وقال  تامر إنَّ محبَّة الشعب الروسيّ والعربيّ لبوتين تؤهِّله للاستمرار بالحكم إلى ما لا نهاية “إلَّا أنَّ فخامته آثر كسر عين الغرب الإمبرياليِّ ومن ينبطح له، وإضعاف مواقفهم في الوقت الذي يواجه فيه اتهاماتٍ بالدكتاتوريَّة والاستئثار بالسُّلطة رغم أنف الشعوب، بل والتلاعب بديموقراطيّاتهم الفاشلة، بينما هو جالسٌ على عروش قلوبنا قبل عرش الدَّولة الروسية”.

وأكَّد تامر أنَّ الانتخابات الروسيَّة كانت نزيهةً وشفّافة وواضحة المعالم “وحبس بوتين أبرز معارضيه وإلقاؤه في السجن لا يعني أنَّه أصبح ديكتاتوراً، فحتّى لو لم يفعل ذلك، كان سيربح الانتخابات بالتأكيد، فضلاً عن تقبِّله خسارة خمسةٍ وعشرين بالمئة من الأصوات بكلِّ صدرٍ رحب دون معاقبة الخونة الأنذال أتباع الطابور الخامس الأمريكي الذين لم يصوِّتوا له”.

وأشار تامر إلى أنَّه على عكس بروباغاندا الغرب، لا، لن يستمرّ بوتين  بالحكم إلى الأبد “فهو سينجب ولداً يرثُ الحكم ويكبر مع حافظ بشّار حافظ الأسد ليواجها معاً دسائس الغرب ومؤامراتهم حتّى نهاية هذا القرن”.

مقالات ذات صلة