كافأت الجمهوريّة التركيّة عناصر الجيش الحرّ بمنحهم تأشيرات دخول لعفرين وبقيّة المناطق التي يساعدونها على احتلالها، تقديراً لجهودهم العظيمة وتعاونهم المثمر مع قوّاتها وتضحياتهم بمبادئهم ووطنيّتهم وأرواح أبناء شعبهم في سبيل بعض المال وإعلاء كلمة إردوغان والعلم التُركيّ فوق ربوع بلادهم.

وقال المُتحدّث باسم الخارجيَّة التركيَّة، السَّيد طبلاي طُزمان، إنّ عناصر الجيش السوري الحُر كانوا على قدر المسؤوليّة “فلو أنّ الجميع يتصرّفون مثلهم لأعدنا تركيا لعهدها الذهبي. ولذلك يستحقّون زيارة عفرين، بلدهم الثاني، ليستمتعوا بأجواء تركيا الجميلة ومناظرها الخلّابة متى أرادوا دون الحاجة لتقديم طلبات لسفاراتِنا وقُنصليّاتنا وأخذ موافقات ودفع رسوم كما لو كانوا سائحين أو أكراداً”.

وتمنّى طبلاي على الأتراك في عفرين وبقيّة المناطق السوريّة المُحتلّة إكرام ضيوفهم من الجيش الحُرّ “فمن شيم الأتراك الإحسان لكُلّ من يطأ ديارهم ومُعاملتهم كما لو كانوا من أصحاب المنزل، فكيف الحال إن كانوا من جيراننا المناضلين السوريين الأحرار الأعزاء على قلوبنا؟”.

ووعد طبلاي أبطال الجيش الحُرّ بالمزيد من الهدايا في حال واصلوا مساندتها باحتلال المناطق السوريَّة “لن نكتفي بمنحهم تأشيرات والسماح لهم بأخذ أثاث البيوت واسطوانات الغاز من منازل المنطقة كغنائم، بل سنوزّع عليهم شيئاً من الأراضي والعقارات التي يساعدوننا في تحريرها من أصحابها، ونُعطيهم وأقاربهم من الدرجة الأولى إقامات دائمة أيضاً لنجمع شملهم بعائلاتهم في تُركيا، وربّما نمنحهم الجنسيّة التُركيّة الفخريّة بدل أتعابهم”.

مقالات ذات صلة