علاء حلبي ومحمد عويره ونيفين خربطلي ومحمد عبيس – فريق الحدود لشؤون الدكاكين

أكمل السيّد أبو عمر، صاحبُ بقَّالة “سوبر ماركت أبو عُمر الهوَّايات وأولاده ليس لدينا فروعٌ أخرى لسنا الوحيدين ولكنّنا الأفضل عشرون عاماً من الخدمة يوجد لدينا دخّان” سدادَ ما تبقَّى بذمّته من بدل إيجار المحل بإعطاء مالك المبنى، السيد أبو زهير، خمسين حبَّة علكة بالقرفة.

وقال أبو عمر إنَّه اضطُرّ لتسديد باقي الحساب بحبَّات العلكة نظراً لقدوم أبو زهير لتحصيل الإيجار بداية اليوم “وتبقّى له مبلغ صغير لأنّني لم أبِع بما يكفي بعد، وعندما نبّهني لذلك، حسبتُ كم حبَّة علكة تعادل قيمة المبلغ الناقص ومنحته فوقهنّ اثنتين مجاناً ليعطيهنّ لحفيدته الكتكوتة مَرام”.

وأكَّد أبو عمر أنَّه لم يكن ليفعل ذلك لولا التزامه بمبادئه واحترامه عشرةَ العمر الذي قضاه مع أبو زهير “فلم أؤجِّل إتمام إيجاره حتى أُحصِّل ما يكفي من فكَّة، أو أتجاهل الدَّفع أساساً وكأنَّ شيئاً لم يحدث، رغم تناسيه عبوات المشروبات الغازيّة الزجاجيَّة التي لم يُعدها لي حتّى اليوم”.

وطالب أبو عمر البنك المركزيّ بالسماح بتداول العلكة كإحدى الفئات النقديّة المعترف بها في البلاد “فهي عملة محترمة لا تقلّ مكانةً عن غيرها، حافظت على قيمتها مقابل الدولار كحفاظِها على نكهتها منذ افتتاحي البقّالة قبل عشرين عاماً. وها أنا، اسم الله عليَّ، استعملها لإرجاع الفكَّة للزبائن، وأقايضُها بالبضائع التي يورّدها الموزّعون، وأمنح ابني حمودة الصغير ثلاث حبَّاتٍ يأخذها معه إلى المدرسة يومياً”.

مقالات ذات صلة