++أكَّدت الحكومة أنَّ تخفيف البيروقراطية في الدوائر الحكوميَّة يتطلَّب إجراءات طويلة عريضة معقّدة صعبة ملتوية وموافقات وتواقيع وتعقيدات أكثر بكثير من أن تكون قابلة للتطبيق العمليّ.

وقال النَّاطق الرسمي باسم الحكومة إنّ مكافحة البيروقراطيَّة والروتين عمليَّة صعبة يجب أن تمرَّ بمراحلها المعقّدة “تبدأ بتشكيل لجنةٍ تجري دراساتٍ حول حجم الضرر الناجم عن البيروقراطية وأثرها على سرعة سير المعاملات، لتأتي بعدها لجنةٌ ثانيةٌ تشرف على عمل اللجنة الأولى وترسل نتائج الدراسات إلى الجهات المعنيَّة، والتي بدورها ستشكل لجنة ثالثة خاصَّة بها، تُطلب إجراءَ دراساتٍ تؤكِّد صحة النتائج الصادرة عن اللجنتين السابقتين”.

وقدّر النَّاطق كلفة الإجراءات اللازمة لما قبل البدء بعمليَّة تقليص البيروقراطية بمبالغ تعجزالحكومة عن تحمّلها “بالإضافة إلى تكاليف الدراسات وتشكيل اللجان ورواتب أعضاء اللجان والورق والمكابس والحبر، نحن بحاجةِ لجان رقابيّة تشرف على عمل تلك اللجان، وهكذا دواليك، كي نتفادى أية شبهةِ فساد خلال العملية”.

وأهاب الناطق بالمواطنين والناشطين عدم التدخّل بشؤون الحكومة وطرق تسيير أعمالها “إذ يشتت هؤلاء تركيز الحكومة على أداء مهامها بالسرعة اللازمة ويجبرونها على إضاعة الوقت والجهد في إجراءات تأخذ منَّا سنين طوال بدلاً من الاستمرار بتوقيع معاملاتهم وختمها على الأقل”.

مقالات ذات صلة