وهذا مجرد قفص للدجاج

أصدرت السلطات المصرية بياناً أكّدت فيه عدم وجود معارضين ولا إخوانَ مسلمين ولا سجون ولا اختفاء قسري ولا تعذيب ولا زبيدة ولا أمّ زبيدة، مبيّنةً أنّ ما أوردته محطة بي بي سي الإخوانية العميلة المتحالفة مع الجزيرة في برنامجها الوثائقي الأخير حول الانتهاكات في مصر، محض كذبٍ وتلفيقٍ وانتهاكٍ للمهنيّة، وقُطعِ لسانْ من يقول علينا كلمة وحدة.

وتعقيباً على البيان، قال الناطق باسم وزارة الداخلية المصرية إنّ أكاذيب الإعلام البي بي سيوجزيري العميل لا تقتصر على بثّ هذا الانتهاكات “فلا وجود للحكم العسكريّ في مصر ولا فساد أو تلاعب في الانتخابات أو فقر أو تهميش وانعدام فرص، مصر كلّها رمال أصلاً.. آه طبعاً، باستثناء الأهرامات والتحف الأثريّة التي يمكن للأجانب، ووسائلهم الإعلامية المجيء لمشاهدتها وتصويرها والترويج لها”.

وأشار الناطق إلى أنّ جميع المواطنين الذين اختفوا في مصر مجرّد أشخاص على خلاف مع أهاليهم، قرّروا الخروج من حياتهم سنةً كاملة وذهبوا وتزوّجوا وأنجبوا أطفالاً وضربوا أنفسهم وامتنعوا عن الطعام عندما تأثّرت نفسيتهم من بعدهم عن ذويهم. موضحاً أنّ الأجهزة المختصّة بصدد تنظيم برامج أسريّة لمصالحة أفراد العائلة مع بعضهم البعض، لتجنّب تكرار ما حصل.

وطالب الناطق وسائل الإعلام الأجنبية بالالتزام بالمعايير المهنيّة والأخلاقيّة العالية أسوةً بالإعلام المصري، والتركيز على الإنجازات والزيارات الرسميّة والمؤتمرات وذِكر محاسن القيادة، عوضاً عن إشغال الدولة بالردّ على اتهامات حول انتهاكات مُختلقة لا يهمّ إنْ وقعت فعلاً.

 

مقالات ذات صلة