Skip to content

رجل يعطي ابنته لتاجر خردة بعد فقدانها غشاء البكارة أثناء ركوب الدراجة

سارع المواطن كُ.أُ. لبيع ابنته دُعاب كُ.أُ. مع غسّالة صدِئة وخزانةِ ملابسَ قديمةٍ لأوّل تاجرِ خردةٍ يمرّ بحارتِه صباحَ اليوم، نتيجةَ تمزِّق غشاء بكارتِها أثناءَ ركوبها درَّاجة أخيها الهوائية دون علمه.

وقال كُ.أُ. لمراسلنا إنَّ أية فتاةٍ بلا غشاء بكارةٍ تفقد معظم قيمتها الحقيقيَّة “حتى لو بقيت قادرةً على الطبخِ والتنظيفِ وإعدادِ القهوة والشاي. تخيَّل مثلاً أنَّ أحد قمصانِك حُرقَ بسيجارتك، بالطبعِ ستتخلّص منه أو تحوِّله لممسحة أرضٍ أو تتبرَّع به، رغم استمراره بتغطية غالبية جسدك”.

وأعرب كُ.أُ. عن ندمه على شراء الدراجة لابنه “كان يوماً أسودَ حينما تنازلت عن أهمِّ مبادئي لأكافئ حمودة الصغير على نجاحه في المدرسة، حتى أنَّني لم أربطه بقفلٍ فولاذيٍّ لا يفكَّ إلًا ببصمتي.  لقد ذهب كل الجهد الذي بذلته لعدم إدخال الخِيار إلى المنزل هباءً”.

وأكَّد كُ.أُ. أنَّ بإمكان بائع الخردة التصرَّف بابنته كما يريد “بإمكانه إعادةُ تدويرها وزرعُ غشاءِ بكارةٍ اصطناعيّ، أو إعادة بيعها بسعرٍ أعلى قليلاً لرجلٍ يرأفُ بها”.

يذكر أنَّ كُ.أُ. منح البائع الدراجة الهوائيَّة مجاناً تفادياً لتكرار الحادثة مع ابنته الصغرى وخسارة فرصته الوحيدة في الحصول على مهرٍ، في ظلِّ بيعهِ ابنته الكُبرى لجامع تحفٍ بثمنٍ بخس بعدما بقيت في غرفتها خمساً وعشرين سنةً دون أن يأخذها أحد.

بضاعة معطوبة
وقعت على الأرض ضحكاً
ضحكت دون أن أقع على الأرض
مؤلم
إبداع
تجاوزت الحدود
غبي
المذكور أعلاه

آخر المقالات

منوعات بصريّة

زوج يطلق زوجته بعد ما اكتشف أن الرخيصة كانت تُكِنّ له مشاعر الحب قبل الزواج

image_post

طلّق الشاب منير الطفرة زوجته الرخيصة ريهام شقشق، بعد اكتشافِهِ انحطاطَ أخلاقِها بعدما أسرّت له بأنها كانت تكنّ له مشاعرَ الحبّ والإعجاب بشخصِه وسيرةِ حياتِه ووسامتِه ورجولته قبل إتمام زواجهِ بها.

وأكّد منير أنّه ليس ديّوثاً ليدخلَ في علاقةٍ جديّةٍ من أجلِ الحبّ “لو كنتُ أبحثُ عن العشقِ لأقمتُ مئاتِ العلاقاتِ الغراميّة مع الساقطات أمثالها من اللّواتي عرفتهنّ قبل الزواج، دون أن أتكلّف مهراً باهظاً كالذي دفعته لحضرتها. عدا أنّني أصبحت في العشرينيّات من عمري وكبُرتُ على هذه الأمورِ التافهة، وكنت أطمحُ للعثورِ على فتاةٍ ناضجةٍ عفيفةٍ تُقدّر البيتَ الكبيرَ الذي أملكُه وتُسخّر نفسها لإنجابِ الأولادِ وتأمينِ راحةِ أسرتِها بدلاً من الحبّ والغرام”.

وأضافَ “لا أستطيع التعويل على حبّها لي، لأنه قد يزولُ مع أولِ صفعةٍ تتلقّاها على وجهِها، وحينَها، ستُضرِب عن أداءِ خدماتِها الزوجيّة أو تَحردُ في بيت أهلها وتتركني وحيداً وجائعاً في الفراش، وقد تتجرّأ وتطلب الطلاقَ بدلاً من قيامي بتطليقِها بنفسي”.

وأشارَ منير إلى أنّ طلاقَه من ريهام سيكون بمصلحتِها أيضاً “لا أريدُ لأعصابها أن تتلفَ من عشقي والهيامِ بي، أو اشتعالِ الغيرةِ والشكّ في قلبها كلّما عدتُ ورائحتي عطرُ امرأةٍ أو على رقبتي آثارُ قُبلٍ، فلا أحد يستحقّ هذا العذاب”.

إذا الشعب يوماً أراد الحياة

Image

Loading ... Loading ...

منوعات

إقرأ مقالًا عشوائيًا

العثور على أحد الأجزاء الأصلية من فنانة على وجهها

image_post

تمكّن معجبون ومتابعون من العثورِ على أحد الأجزاءِ الأصليّة من وجهِ الفنانة القديرة، دربكّة الغناء العربي، زنّوبيا العتبات، وهو لا يزال موجوداً في مكانه.

وبحسبِ خبيرة التجميل نيفين ملطْ، فإنّ زنّوبيا خاضت سلسلةً من عمليّات التجميل، شملتْ إزالةَ أنفِها وشفتيْها وعينيْها وحواجبِها وشعرِها وجلدِها وصدرِها ومؤخرّتها وذراعيْها وفخذيْها وأظافرِها وأسنانِها، وزراعةَ أعضاءَ أخرى فُصِّلتْ وفقَ طلبِها من البلاستيك عالي الجودةِ والسيليكون، إضافةً إلى الطلاء الدائم وعدسات العيون “إلاّ أنه من المرجّح أن تكون  بعكس بقيّة الفنّانات، أرادتْ الحفاظَ على طبيعتِها، فأبقتْ جزءاً منها كما خلقه الله”.

من جانبها، غرّدت زنّوبيا عبر صفحتها على تويتر قائلة إنّ جمالها طبيعي “سبحان الله الجميلِ الذي يحبّ الجمال، كلّما أكبر أحلى، وأصبحُ أحلى وأحلى، وأصغرَ وأصغرْ، ولكن شكلي تغيّر مذّ دخلت عالم الفنّ كما يتغيّر أي إنسانٍ مع الزمن”.

وأضافت “يركّز الناس الذين يهتمّون بالمظاهر على هذه التفاصيل، ويُغفِلون النظر إلى جوهري الحقيقيّ، فأنا لم أبدّل شراييني وقلبي ورئتيّ، ولم أتخلّص من كلّ معدتي، بل ربطتُ جزءاً منها فقط”.

في سياق متّصل، أكّد مديرُ صفحةِ معجبي الفنّانة زنّوبيا على فيسبوك أنّها كانتْ قادرةً على تغييرِ كلّ جزءٍ من وجهِها، ولكنّها جازفت وأبقتْه كما هو رغم خطورة تعرّضه لعوامل التقدّم بالسنّ، ليتأكّد معجبوها القدامى من خمسينيّات القرن الماضي أنّها ما زالت الشخص نفسه.

هل تريد المزيد من المحتوى اللاذع؟ تعرف على عضوية الحدود

image_post

في بداية العام ٢٠١٩ أطلقنا عضوية الحدود بالتزامن مع “أوراق الحدود”، الجريدة المطبوعة الوحيدة باللغة العربية التي تقدم محتوى ساخراً أعلى جودة من غالبية الصحف والمواقع العربية، وكانت بذلك امتداداً لشبكة الحدود من الانترنت إلى أرض الواقع، وأتاحت لنا التواصل مع متابعي شبكة الحدود بطريقة شخصية أكثر، ومعرفتهم والتفاعل معهم عن قرب.

معظم الناس لا يعرفون ماهية العضويات، وكيف ظهرت فجأة، وخصوصاً في عالم الإعلام والشركات، وفي الغالب أنت لست عضواً في أي منها. ولذلك سنقدم شرحاً لبعض الأسباب التي من أجلها نؤمن بضرورة الاشتراك في الحدود (أو بغيرها من القضايا التي تؤمن بها).

ادعم ما تؤمن به

العالم العربي، إعلاماً وتعليماً وغير ذلك، هو وكما يتندر الكثيرون، في القاع. نسخر منهما، لكننا لا نفعل شيئاً في سبيل إحداث التغيير، لإحساسنا بأنه ليس بإمكاننا تحقيق شيء بخصوص ما يحصل حولنا. وبالفعل، من الصعب لأي شخص أن يعرف من أين يبدأ ليجعل عالمنا السيء أفضل، مما يجعل أكثرنا ينظرون إلى الخروج من المنطقة كحل وحيد أو بمعنى آخر “الخلاص الفردي”؛ لأن المجتمع والدولة لا يساعدان. لا تدَّعي الحدود أن دعمها هو ما سيجعل العالم أفضل، إلّا أنه أحد الخيارات، وهذا ما نؤمن به فعلاً. قد يكون مكاناً لك لتبدأ، لتصبح جزءاً من مجموعة أكبر تؤمن بشيء مشترك، قد تُحدث تغييراً أكبر من الحدود بكثير، لأن مجتمع الحدود سيمتلك القوة الفعلية لصنع شيء عظيم، الحدود هي فقط ما تجمعهم.

ليصل إلى العالم محتوى غير محشو بالأجندات 

غالبية مواقع الأخبار ووكالات الأنباء الأكثر متابعة عربياً تقدِّم أخباراً فارغة، أو إذا كانت مؤسسة صحفية أكبر فهي غالباً ما تكون ممولة من جهة حكومية أو حزبية محملة بأجندة ورؤية الجهة الناقلة، ولا تعطي للقارئ كل الزوايا للقصة أو الخبر بعد أن قرروا عنه ما الذي يجدونه مناسباً للمشاهد أو القارئ أن يراه. من الناحية الأخرى، يبحث كتاب شبكة الحدود عن إثارة النقاط التي تدفع القارئ إلى التفكير، وطرح أفكار ونقاشات يحتاج إليها المجتمع.

سخرية مدروسة ومحترفة

الجريدة الساخرة الوحيدة باللغة العربية التي تقدم محتوى ساخراً أصلياً مدروساً يعمل عليه فريق كامل من المحررين المتخصصين في المجال، بعد بحث القضايا السياسية أو المجتمعية بشكل معمّق. يستغرق إنتاج المواد أيّاماً ويمرّ بمراحل طويلة ليضمن خروج محتوى ذكي ومضحك وبنفس الوقت متوازن. يمكنك الاطلاع على مبادئ الحدود الأحد عشر لتعرف أكثر عن أسلوبنا في السخرية.

وعلى الرغم من أن المبادئ تعدّ سبباً أكثر من كاف للاشتراك بالعضوية، إلّا أننا نقدر أهمية إعطاء شيء في المقابل للمشتركين، ولذلك نقدم لك مقابل دعمك العديد من المزايا؛ تقديراً لك، ولتحس أنك بالفعل واحد منّا.

مميزات عضوية الحدود

مميزات عضوية الحدود

الورق

صحيفة الحدود هذه هي المنتج الحصري، الذي نرسله لأعضائنا الذين يشاركوننا قيمنا ومبادئنا، ويريدون مساعدتنا بنشر هذه المبادئ من خلال دعمنا لنتمكن من إنتاج محتوى أفضل والوصول إلى عدد أكبر من القراء.

أوراق الحدود تشمل كمية كبيرة من المحتوى الحصري بالإضافة إلى أفضل ما نُشر على شبكة الحدود خلال الشهر. بعض المحتوى الحصري المتوفر في الصحيفة عبارة عن مقابلات مع شخصيات معروفة، وكوميكس وكاريكاتيرات من أشهر رسامي الكاريكاتير في العالم العربي، بالإضافة إلى صفحة وفيات، فقرة أبراجٍ وإعلانات مبوَّبة، خدمة تصحيح الأخبار في الصحافة العربية، وغيرها، دون الحاجة إلى إنترنت أو هاتف أو كهرباء أو ماء. بالإضافة إلى ذلك، نقوم بتوصيلها لك أينما كنت في العالم مجاناً.

فعاليات الحدود

بإمكانك كعضو في الحدود الدخول إلى فعاليات الحدود المتعددة بالمجان، وبالإضافة إلى ذلك، المشاركة في لقاءات الحدود مع الأعضاء في مختلف المدن. المزيد من هذه الفعاليات ستحصل خلال الفترة القادمة بعد أن انضم لنا مدير للمجتمع.

مجتمع الحدود

مساحة نقاش حرة تُمكّنك من التعليق على المقالات المنشورة على شبكة الحدود، التواصل مع الكتاب والمحررين ومتابعي الحدود حول العالم، والمشاركة في النقاشات العامة وطرح أفكار وتقديم مقترحات جديدة سواء كانت سياسية أو اقتصادية أو اجتماعية، أو حتى عن الموسيقى والأفلام والآداب.

كما يمكِّنك مجتمع الحدود من أن تصبح مراسلاً لنا، وأن ترشح خبراً أو مقالاً أو حتى صحيفة لجائزة الحدود للصحافة العربية (جَحُصَع).

دليل الحدود التفاعلي

الكتابة الساخرة فن معقد (إذا تم انتاجه بشكل احترافي)، وحتى أفضل الساخرين يتدربون بشكل كبير جداً ليصقلوا موهبتهم، إلا أن مصادرها والأشخاص القادرين على تعليمها قليلون جداً. وهنا يأتي دور دليل الحدود التفاعلي بتقديم نصائح وشروحات بسيطة تساعد منتسبي الحدود ممن يرغبون بدخول عالم الكتابة الإبداعية والساخرة من المكان المناسب. الحدود تبقي أعينها على المشاركين والمشاركات، وإذا عثرنا على شخص مناسب للانضمام إلى الفريق، سيكون هذا أول الأماكن التي سنوظف منها أعضاء جدداً للفريق.

التصويت على جوائز الحدود

سيكون لأعضاء الحدود الذين انخرطوا مع الفريق بشكل أقرب الحق بالتصويت النهائي لاختيار الفائزين بجائزة الحدود للصحافة العربية (جَحُصَعْ).