تمكَّن خريج الهندسة الميكانيكيَّة عرفان البطَّات من تحقيق حلمه الذي سعى له منذ سنته الأولى في الجامعة، وافتتح عربةً على الشارع الرئيسي المقابل لجامعته لبيع الذرة بأكوابٍ ونكهات متنوعة، وأكوازٍ مسلوقة، أضاف إليها طنجرةً لإعداد البوشار من الأرباح التي حقّقها خلال الأسبوع الأوَّل من العمل.

وأشار عرفان إلى أنَّ بلوغه قمة النجاح لم يكن أمراً هيّناً “إلَّا أنَّ شهادتي ساهمت بالموافقة على منحي ترخيصاً للوقوف على ناصية الشارع الرئيسي بدلاً من دخلةٍ فرعيَّة، وذلك لثقة محافظ المدينة برجاحة عقول المهندسين، كما أنَّ معرفتي في علوم الميكانيك وأساسيات الفيزياء الحركية والنيوتونية ساعدتني على اختيار العربة المناسبة لتحمّل ضغط العمل على الشارع الرئيسي، فضلاً عن رضا والدتي وفرحها بتخرّجي من الجامعة مهندساً ودعواتها المستمرَّة لي بالتوفيق”.

وأكّد عرفان معرفته منذ الولادة بأنَّ الوظائف التقليديَّة من التاسعة صباحاً إلى الخامسة مساءً في المكاتب ليست لأمثاله “حبّي لريادة الأعمال، إضافةً لعدم امتلاكي أيَّ واسطة وعدم استلام والدي أيَّ منصبٍ رفيعٍ خلال مسيرته المهنيَّة، شكّلت لي دافعاً كبيراً لتأسيس مشروعي الخاصَّ الذي أكون فيه مديراً على نفسي كما أريد”.

كما أعرب عرفان عن أمله بتحقيق المزيد من النجاحات في المستقبل “أسعى لإضافة غزل البنات لعربتي خلال الأشهر القادمة إذا ما حقَّقت أرباحاً كافية، ويمكن أن أشتري عربةً أخرى لأضعها على البوابة الثانية للجامعة، ومن يدري؟ لعلَّ الحظّ يحالفني وأتمكّن من توفير النقود لأصنع محرِّكاً هيدروليكياً يعملُ بالطاقة الشمسية كالذي نفّذته في مشروع تخرجي حتّى يسهِّل عليَّ تحريك العربات”.

مقالات ذات صلة