Skip to content

ترامب يوعز للبنتاغون بإقامة العرض العسكري المهيب على بلد ملائم

أوعز الرئيس الأمريكي المُنتخب مع الأسف دونالد ترامب لوزارة دفاعه، البينتاغون، بإقامة عرضٍ عسكريٍ مهيب يُظهر قوّة وجبروت الجيش الأمريكي، على أي بلدٍ مناسب للقيام بذلك.

وأكّد دونالد أنّ إقامة عرضٍ عسكريّ يعدّ بمثابة حلمٍ كان يراوده قبلِ انتخابه رئيساً للولايات المتحدة الأمريكيّة “كنت أحبّ اللعب بالدبابات والطائرات والسيارات العسكريّة والجنود البلاستيكيين والمفرقعات ومسدسات المياه منذ صغري، ولم تتح لي حينها فرصة اللعب بأسلحة حقيقيّة تقصف وتُدمّر فعلاً بدل تلك المزيّفة التي تصدرُ ضجيجاً فحسب. والآن، بعد امتلاكي أقوى جيش في العالم أصبح الحُلم حقيقة”.

وأشار ترامب إلى أن أمريكا لا ينقصها شيءٌ لإقامة العروض العسكريّة أينما وكيفما شاءت”الجميع يفعلون نفس الشيء، حتى ذلك السمين يواظب على عرض أسلحته وبالأخص تلك الصواريخ الكبيرة التي تحمل رؤوساً نوويّة ليكيدني بها، فيما أسلحتنا المتطوّرة الأصليّة مُكدّسة في المخازن يكاد الصدأ يأكلها لتتلف ويضيع ثمنها هباءً، فنحن لا نستخدم إلا اليسير منها لحروبٍ قليلة هُنا وهناك”.

وعن مواصفات البلد الذي يودّ قصفه، بيّن ترامب أنه أوعز بالبحث عن بلدٍ جديد لم تقصفه الولايات المُتحدة من قبل “فسوريا والعراق وأفغانستان واليمن لم تعد أهدافاً مسلّية بعد أن تم تدميرها بالكامل. لذا علينا اختيار بلدٍ آخر لم نقم بغزوه من قبل، كالسويد التي تُخالف توجهاتنا دائماً، أو فرنسا التي انتقد رئيسها انسحابنا من اتفاقيّة المناخ أو أي بلد آخر يُمكننا اللهو فيه وإقامة عروض عسكريّة على عاصمته”.

وقعت على الأرض ضحكاً
ضحكت دون أن أقع على الأرض
مؤلم
إبداع
تجاوزت الحدود
غبي
المذكور أعلاه

قيادات كردية تستنكر عدم مجيء النظام السوري الكلب المحتل لإنقاذها

image_post

استنكرت قياداتٌ كُرديّة بشدّة صباح اليوم عدم مجيء النظام السوري الكلب المحتلّ لردع الأتراك وصدّ عدوانهم على المناطق التي حرّروها منه شمال سوريا، بما يضمن الاستمرار بإعلانها حكومةً فيديراليّة كردستانيّة مُستقلة رغم أنفه.

وقال الناطق باسم الإدارة الكردية، زوخي قرزاهي، إن النظام مُطالب بالتصدي لأيّ عدوانٍ خارجي على الأراضي السورية “فهو يدّعي أن كردستان الغربيّة وسكّانها الأكراد جزءٌ من الشعب السوري، لذا، يتوجّب عليه الدفاع عنهم وعن مُسلحينا ومقرّاتنا ومدارسنا ومؤسساتنا السياديّة المُستقلة والقوات الأجنبيّة التي نستضيفها”.

وأكّد زوخي أن من شأن تصدّي النظام للعدوان التركي إظهار حُسن نواياه وتعزيز المشاعر الوطنية للأكراد “ونحن نتعهّد بإقامة علاقات قائمة على الاحترام المتبادل مع الجمهوريّة السورية، وعقد اتفاقيات التعاون التجارية والثقافيّة بيننا. أما إن تقاعسوا عن نجدتنا، فإننا سنشكوهم لحلفائنا الأمريكيين والأوروبيين”.

وأبدى الناطق استعداد القيادات الكُرديّة لتقديم بعض التنازلات الضروريّة ليتمكّن الجيش السوري من الدفاع عن مناطقهم “سنسمح لجنوده وضبّاطه وآليّاته بالدخول إلى مناطقنا، شرط إحضار كفيلين لكل فرد منهم، وذلك بعد وقوفهم على حواجزنا ليُفتَّشوا من قبل عناصرنا كأيّ أجنبي، مع ضرورة التزامهم بتجديد إقاماتهم بين الحين والآخر ليتجنّبوا الترحيل، وتعهّدهم بالانسحاب فوراً من أراضينا عند هزيمة الأتراك وطرد قوّاتهم أو عقدنا اتفاقية معهم”.

إذا الشعب يوماً أراد الحياة

Image

Loading ... Loading ...

منوعات

إقرأ مقالًا عشوائيًا

القاعدة تهدي داعش أغنية “أخاصمك آه”

image_post

مراسلنا مهند صالح

فجر أحمد الظواهري مفاجأة الموسم عندما أهدى أغنية (أخاصمك آه) لداعش على أثير برنامجه المفضل “ما يطلبه المستمعون”. وقال أحمد الظواهري في تصريح آخر أن “إرهاب اليوم مش زي إرهاب بتاع زمان،  الإرهاب مهنة”.

وأكد الظواهري أن الجيل الجديد من الارهابين لا يراعي مثل هذه الاعتبارات، مما دفع بالقاعدة للتقدم بشكوى لنقابة الارهابين، في ظل “تقاعس من أعضاء النقابة” على حد تعبيره. وشدد الظواهري على أن “السبب الرئيسي في هذه الآفة هو التدهور المستمر في النشأة الإرهابية، حيث تمت خصخصة مؤسسات الدعوة الإرهابية من أفغانستان إلى جنوب الجزائر، وبات التركيز على المصالح والأهداف الخاصة دون مراعاة لمستقبل الإرهاب في العالم”.

وأكد الظواهري أن القاعدة لم تعد “قادرة على المنافسة في ظل هذه الظروف”.

-ردود فعل متباينة-

من جهته أكد أحد قيادات جبهة النصرة أن السبب الأساسي وراء انتصارات داعش المتلاحقة يعود إلى استخدامهم كلمات السر “cheats” والتي تساعدهم في رفع رصيد صحة الإرهابيين، واستنساخ الجنود، وأساليب أخرى حقيرة مثل حرق الشاشات، على حد تعبيره.

ومن جانب آخر أوضح مفلح الأفاناتي عضو إدارة “إرهابيون بلا حدود“، والتي تتخذ من لندن مقرا لها، أن الوضع الإرهابي في المنطقة “غير مطمئن ويسير من سيء إلى أسوأ”. وشدد مفلح على أهمية حل النزاعات والخلافات بين الجماعات الإرهابية الشقيقة، مذكرا بالمثل الشعبي المعروف “من عمل عملية إرهابية لأخيه الإرهابي انفجر فيها”.

ويرى مراقبون أن العديد من الإرهابيين باتوا يحنون للعمليات الإرهابية التي كانت تجد طريقها للتنفيذ في العقود الماضية. ويسود جو من الإرهاب بين صفوف الإرهابيين أنفسهم، بعكس الفترات الإرهابية الذهبية، حيث كان الإرهاب موجها ضد الكفار فقط، سواء في أفغانستان أو على الأراضي الأمريكية والأوروبية.

وكان تعليق داعش على هذا الخبر على لسان أحد أعضائها “داعش جماعة ملتزمة إرهابيا، لكن الجماعات الإرهابية الأخرى تشعر بالغيرة من داعش لتقدمها الملحوظ”.

هل تريد المزيد من المحتوى اللاذع؟ تعرف على عضوية الحدود

image_post

في بداية العام ٢٠١٩ أطلقنا عضوية الحدود بالتزامن مع “أوراق الحدود”، الجريدة المطبوعة الوحيدة باللغة العربية التي تقدم محتوى ساخراً أعلى جودة من غالبية الصحف والمواقع العربية، وكانت بذلك امتداداً لشبكة الحدود من الانترنت إلى أرض الواقع، وأتاحت لنا التواصل مع متابعي شبكة الحدود بطريقة شخصية أكثر، ومعرفتهم والتفاعل معهم عن قرب.

معظم الناس لا يعرفون ماهية العضويات، وكيف ظهرت فجأة، وخصوصاً في عالم الإعلام والشركات، وفي الغالب أنت لست عضواً في أي منها. ولذلك سنقدم شرحاً لبعض الأسباب التي من أجلها نؤمن بضرورة الاشتراك في الحدود (أو بغيرها من القضايا التي تؤمن بها).

ادعم ما تؤمن به

العالم العربي، إعلاماً وتعليماً وغير ذلك، هو وكما يتندر الكثيرون، في القاع. نسخر منهما، لكننا لا نفعل شيئاً في سبيل إحداث التغيير، لإحساسنا بأنه ليس بإمكاننا تحقيق شيء بخصوص ما يحصل حولنا. وبالفعل، من الصعب لأي شخص أن يعرف من أين يبدأ ليجعل عالمنا السيء أفضل، مما يجعل أكثرنا ينظرون إلى الخروج من المنطقة كحل وحيد أو بمعنى آخر “الخلاص الفردي”؛ لأن المجتمع والدولة لا يساعدان. لا تدَّعي الحدود أن دعمها هو ما سيجعل العالم أفضل، إلّا أنه أحد الخيارات، وهذا ما نؤمن به فعلاً. قد يكون مكاناً لك لتبدأ، لتصبح جزءاً من مجموعة أكبر تؤمن بشيء مشترك، قد تُحدث تغييراً أكبر من الحدود بكثير، لأن مجتمع الحدود سيمتلك القوة الفعلية لصنع شيء عظيم، الحدود هي فقط ما تجمعهم.

ليصل إلى العالم محتوى غير محشو بالأجندات 

غالبية مواقع الأخبار ووكالات الأنباء الأكثر متابعة عربياً تقدِّم أخباراً فارغة، أو إذا كانت مؤسسة صحفية أكبر فهي غالباً ما تكون ممولة من جهة حكومية أو حزبية محملة بأجندة ورؤية الجهة الناقلة، ولا تعطي للقارئ كل الزوايا للقصة أو الخبر بعد أن قرروا عنه ما الذي يجدونه مناسباً للمشاهد أو القارئ أن يراه. من الناحية الأخرى، يبحث كتاب شبكة الحدود عن إثارة النقاط التي تدفع القارئ إلى التفكير، وطرح أفكار ونقاشات يحتاج إليها المجتمع.

سخرية مدروسة ومحترفة

الجريدة الساخرة الوحيدة باللغة العربية التي تقدم محتوى ساخراً أصلياً مدروساً يعمل عليه فريق كامل من المحررين المتخصصين في المجال، بعد بحث القضايا السياسية أو المجتمعية بشكل معمّق. يستغرق إنتاج المواد أيّاماً ويمرّ بمراحل طويلة ليضمن خروج محتوى ذكي ومضحك وبنفس الوقت متوازن. يمكنك الاطلاع على مبادئ الحدود الأحد عشر لتعرف أكثر عن أسلوبنا في السخرية.

وعلى الرغم من أن المبادئ تعدّ سبباً أكثر من كاف للاشتراك بالعضوية، إلّا أننا نقدر أهمية إعطاء شيء في المقابل للمشتركين، ولذلك نقدم لك مقابل دعمك العديد من المزايا؛ تقديراً لك، ولتحس أنك بالفعل واحد منّا.

مميزات عضوية الحدود

مميزات عضوية الحدود

الورق

صحيفة الحدود هذه هي المنتج الحصري، الذي نرسله لأعضائنا الذين يشاركوننا قيمنا ومبادئنا، ويريدون مساعدتنا بنشر هذه المبادئ من خلال دعمنا لنتمكن من إنتاج محتوى أفضل والوصول إلى عدد أكبر من القراء.

أوراق الحدود تشمل كمية كبيرة من المحتوى الحصري بالإضافة إلى أفضل ما نُشر على شبكة الحدود خلال الشهر. بعض المحتوى الحصري المتوفر في الصحيفة عبارة عن مقابلات مع شخصيات معروفة، وكوميكس وكاريكاتيرات من أشهر رسامي الكاريكاتير في العالم العربي، بالإضافة إلى صفحة وفيات، فقرة أبراجٍ وإعلانات مبوَّبة، خدمة تصحيح الأخبار في الصحافة العربية، وغيرها، دون الحاجة إلى إنترنت أو هاتف أو كهرباء أو ماء. بالإضافة إلى ذلك، نقوم بتوصيلها لك أينما كنت في العالم مجاناً.

فعاليات الحدود

بإمكانك كعضو في الحدود الدخول إلى فعاليات الحدود المتعددة بالمجان، وبالإضافة إلى ذلك، المشاركة في لقاءات الحدود مع الأعضاء في مختلف المدن. المزيد من هذه الفعاليات ستحصل خلال الفترة القادمة بعد أن انضم لنا مدير للمجتمع.

مجتمع الحدود

مساحة نقاش حرة تُمكّنك من التعليق على المقالات المنشورة على شبكة الحدود، التواصل مع الكتاب والمحررين ومتابعي الحدود حول العالم، والمشاركة في النقاشات العامة وطرح أفكار وتقديم مقترحات جديدة سواء كانت سياسية أو اقتصادية أو اجتماعية، أو حتى عن الموسيقى والأفلام والآداب.

كما يمكِّنك مجتمع الحدود من أن تصبح مراسلاً لنا، وأن ترشح خبراً أو مقالاً أو حتى صحيفة لجائزة الحدود للصحافة العربية (جَحُصَع).

دليل الحدود التفاعلي

الكتابة الساخرة فن معقد (إذا تم انتاجه بشكل احترافي)، وحتى أفضل الساخرين يتدربون بشكل كبير جداً ليصقلوا موهبتهم، إلا أن مصادرها والأشخاص القادرين على تعليمها قليلون جداً. وهنا يأتي دور دليل الحدود التفاعلي بتقديم نصائح وشروحات بسيطة تساعد منتسبي الحدود ممن يرغبون بدخول عالم الكتابة الإبداعية والساخرة من المكان المناسب. الحدود تبقي أعينها على المشاركين والمشاركات، وإذا عثرنا على شخص مناسب للانضمام إلى الفريق، سيكون هذا أول الأماكن التي سنوظف منها أعضاء جدداً للفريق.

التصويت على جوائز الحدود

سيكون لأعضاء الحدود الذين انخرطوا مع الفريق بشكل أقرب الحق بالتصويت النهائي لاختيار الفائزين بجائزة الحدود للصحافة العربية (جَحُصَعْ).