فرطت دماغ الشاب وسيم فرَّار وفقد قدرته على تخزين أيّة معلومة جديدة عقب امتلائه لآخره بكلمات السر لمواقع لا تقل عن ستة أحرف مع أحرف كابيتال وأندرسكورات ورموز ورقم واحد على الأقل وكلمات السر التي لا تحتاج للرموز ولكن من الضروري إضافة رقمين على الأقل على أن لا تقل كلمة السر عن ثمانية أحرف ونجمة في مواقع أخرى.

وقال وسيم إنَّه كان سعيداً باستعماله كلمة السر ذاتها لكل المواقع “وهو ما تغيَّر عندما تعرَّفت على رفيق السوء أكرم أو كريم أو نارت، ذلك الكلب من قسم الآي تي الذي غرّر بي وأقنعني باستعمال كلمة سرٍّ مختلفة لكل موقع حرصاً على سلامة باقي حساباتي في حال سُرق أحدها، وكأنَّني لست ذات الشخص الذي أنسى بريدي الإلكتروني مفتوحاً في كلِّ زيارةٍ لمقهى الإنترنت”.

وأكَّد وسيم لمراسلنا أنَّ دماغه لم يكن يشكو شيئاً قبل اضطراره لحفظ كلِّ كلمات السر “لم تكن معلومة تمر بي إلا وأتذكرها، حتى أنَّني حفظت قصيدة صوت صفير البلبل عن ظهر قلبٍ خلال ساعات ولم يؤثر حفظي لقيمة باي حتى الخانة الثمانين ألف على قدراتي العقليَّة. أمَّا الآن فلا أذكر أين وضعت مفاتيحي ولا إن كنت تناولت وجبة الغداء اليوم، أو إسم حضرتك وما الذي تفعله هنا أساساً؟ أخرج من منزلي أيَّها اللصّ قبل أن أتصل بالشرطة”.

من جهته، نصح طبيب الأعصاب المسؤول عن حالة وسيم بأن يفرِّغ ذاكرته “عليه نسيان كلمات السر جميعها أو على الأقل ترك فسحةٍ لتخزين معلوماتٍ جديدة بشطب أشياء أقل فائدة كشجرة عائلته وكلمات أغاني عمرو دياب”.

مقالات ذات صلة